• الجمعة 28 ذي الحجة 1437هـ - 30 سبتمبر 2016م
2016-09-26
«العين على الجيش»
2016-09-19
كُل «كوزمين» وأنتم بخير!
2016-09-12
عيد (سوبر)
2016-08-29
نعم نستطيع
2016-08-22
آه يا جامايكا!
2016-08-15
خرج ولم يعد!
2016-08-08
أهلاً بكم في القاهرة
مقالات أخرى للكاتب

أصعب من اليابان!

تاريخ النشر: الإثنين 05 سبتمبر 2016

بالتأكيد جاء فوز «الأبيض» الإماراتي على نظيره الياباني على أرضه وبين جماهيره الغفيرة، بمثابة أفضل بداية في تاريخ مشاركات الإمارات في تصفيات كأس العالم، فالفوز على بطل القارة ثلاث مرات، وأحد سفرائها الدائمين في نهائيات كأس العالم الأخيرة، يشكل انطلاقة مثالية لـ«الأبيض» في الدور الحاسم لتصفيات المونديال.

وما النقاط الثلاث من ملعب «الساموراي» إلا تأكيد على أن «الفيروس» الإماراتي قادر على تعطيل «الكمبيوتر» الياباني خارج قواعده وداخلها!

وبرغم قيمة وأهمية الفوز على اليابان بهدفي أحمد خليل أفضل لاعب في آسيا، إلا أنني أرى أن مباراة الغد مع أستراليا بطل آسيا ستكون أصعب من مباراة اليابان، برغم أن المباراة ستقام على استاد محمد بن زايد، وبين جماهير غفيرة تعشق اللون «الأبيض».

وصعوبة مباراة الغد تكمن في كونها تأتي بعد لقاء اليابان مباشرة، حيث نشوة الفوز على أكبر قوة كروية على سطح الكرة الآسيوية، وهو ما قد يتحول إلى ثقة زائدة لدى لاعبي «الأبيض» وجماهيرهم، وهو شعور، لو تجسد على أرض الواقع، يمكن أن يدفع المنتخب ثمنه غالياً، فالحقيقة أن القرعة أوقعت «الأبيض» في مجموعة حديدية، ولابدّ من التعامل مع كل مباراة على أنها مباراة نهائية، وأن نقاط مباراة مع اليابان هي نفس مجموع مباراة مع تايلاند التي يظنها الكثيرون «الحلقة الأضعف» بالمجموعة.

ولابد أن يدرك الجميع أنه لا قيمة للفوز الغالي والثمين على اليابان إذا لم يعززه «الأبيض» بالفوز على الفريق الأسترالي الذي يجيد اللعب بالجناحين واستثمار الكرات العكسية استغلالاً لأطوال لاعبيه.

كما أن المنتخب مطالب بتصحيح أخطاء المنظومة الدفاعية التي هيأت أكثر من فرصة أمام منتخب اليابان لتعديل النتيجة، كم لابد من الاستفادة من سرعة أحمد خليل وعلي مبخوت في ضرب الدفاعات الأسترالية، حيث أتوقع أن يبادر الأستراليون بالهجوم، ولن يلجؤوا للدفاع، حتى يباغتوا «الأبيض» ويمتصوا حماس الجماهير الإماراتية.

ويجب أن تكون الجماهير مصدر دعم للفريق لا أن تكون وسيلة ضغط لاستعجال الفوز، فالمباراة ستلعب على التفاصيل الصغيرة، سعياً من كلا الفريقين لتصدر المجموعة بالنقطة السادسة.

كل التوفيق للمنتخب في مهمة المونديال، وكل الأمل أن يكون «الأسترالي» بمثابة «الضحية» المثالية لـ«الأبيض» في عيد الأضحى، أعاده الله على الجميع بالفرحة إن شاء الله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء