الاتحاد

الرياضي

رؤية محمد بن راشد تختصر الزمن في القطاع الرياضي

رؤية محمد بن راشد تختصر الزمن في القطاع الرياضي

رؤية محمد بن راشد تختصر الزمن في القطاع الرياضي

رضا سليم (دبي)

«بناها زايد من الميدان، وفِي الميدان سنكمل المسيرة».. كلمات ليست كالكلمات، بل دستور أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ليضيء الطريق أمام الأجيال، ويوجه رسالة إلى المسؤولين، في كل المجالات بأن التواجد في الميدان هو شعار المرحلة المقبلة. ولعل الرسائل التي وجهها سموه إلى كل قطاعات الدولة في ضرورة العمل والتواجد في الميدان بعيداً عن التنظير من أجل مواصلة التقدم نحو المستقبل، وهو ما دفعنا إلى أن نفتح رسائل سموه كي نطبقها على أرض الواقع في المجال الرياضي، ونرى أين نحن من التواجد في الميدان؟ وهل بالفعل رؤساء الاتحادات الرياضية والأندية يتواجدون في الملاعب والصالات، أم أنهم يذهبون فقط إلى مكاتبهم في هذه المؤسسات والهيئات الرياضية، في ظل معاناة رياضتنا من المنَظرين والندوات والورش التي لا تقدم بل تؤخر مسيرتنا وتعوق تحركنا للأمام، وأيضا مدى اهتمامهم باللاعبين واللاعبات والمنتخبات الوطنية وأيضا مدى الاهتمام بالمدرب المواطن والإداري والحكم، وهل استفدنا من مناصبنا الخارجية في ظل وجود عدد كبير من المسؤولين في مناصب دولية وقارية وعربية وخليجية؟ فتحنا ملف توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، من خلال طرح عدد من الأسئلة على المسؤولين في الهيئات والمؤسسات والأندية الرياضية للوقوف على أرض صلبة تقود رياضتنا للأمام، وتحويل الرياضة لقطاع عمل حيوي نقدم من خلاله رؤية الحكومة في التوطين، وأيضا طرح قضية التعصب الرياضي في مواقع التواصل الاجتماعي «السوشيال ميديا» على عدد من الزملاء الإعلاميين، وكيفية التخلص من هذه الآفة التي أصابت مجتمعنا الرياضي، وباتت مرضا لا علاج له. رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لم تقتصر على قطاع معين من قطاعات الدولة وعلينا أن نطبق كل ما قاله سموه في المجال الرياضي من أجل أن نعود برياضتنا إلى المقدمة في ظل الدعم اللا محدود الذي تقدمه القيادة الرشيدة من كافة الجوانب، وتوفير بيئة رياضية مثالية لكل لاعبي المنتخبات للوصول إلى منصات التتويج ورفع علم الدولة في المحافل الخارجية.

نهيان بن زايد: قائد المبادرات الاستثنائية ملهم للعطاء والتنمية
وجه سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، أسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تثميناً لدوره الريادي والقيادي ورسالته الإيجابية ومبادراته المتفردة التي أسهمت بإحداث النقلة الكبيرة بالمسيرة التنموية المباركة للدولة.


وقال سموه: الرسالة بمحاورها الستة تمثل قوة تأثير ملهمة لمواصلة رحلة العطاء والتنمية من قبل المسؤولين والمواطنين والحرص الكبير للحفاظ على إرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» ومكتسبات المرحلة الماضية، والعمل على رفع مسار الإنجازات للوطن بمبادرات نموذجية استثنائية تعكس اهتمام القيادة الرشيدة لحاضر ومستقبل مزدهرين يملؤهما التفاؤل والريادة والتأكيد على أن الحكومة في خدمة الوطن والمواطن. وأضاف سموه: رسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نابعة من فكر وحكمة قائد المبادرات الاستثنائية والإنجازات الكبيرة التي يتحدث عنها العالم بأسره، لتحث الجميع في بداية الموسم على رفد الوطن بمزيد من المنجزات التنموية والعمل معاً لتمثيل الإمارات بأبهى صور ومشاهد التقدم الفكري والعصري للمواطن الإماراتي، ومواصلة الخطط التنموية لترسيخ صورة ومضمون شأن الوطن على الصعيد العالمي.
وأكمل سموه: الإمارات بقادتها حرصت منذ البداية على سياسة التنمية والتطور بحكمة في كافة البرامج والخدمات التي تسهل التعاملات اليومية في ظل إشراف وتواجد القادة في الميدان، كما أن مجالسهم ومكاتبهم مفتوحة للجميع بهدف الاستماع لاحتياجات المجتمع والعمل على تقديم الحلول وتسهيل الإجراءات، مضيفاً سموه: إن الإمارات برؤية قادتها باتت دولة طموحة شغوفة بتحقيق أفضل المبادرات على أرض الواقع، وعملت على محو كلمة المستحيل من قاموسها، لكونها لا تريد أن تكون دولة مكتفية بقدر قليل من المنجزات، بل تمتد تطلعاتها للفضاء، وأن تحول المعجزات لحقيقة واقعية.

أحمد بن محمد: رسالة تنير طريق رياضتنا للمستقبل
أكد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بضرورة التواجد في الميدان تمثل نبراسا لكل المسؤولين، وتنير الطريق لآفاق واسعة في المستقبل، وقال سموه: «الرياضة جزء من نسيج مجتمع دولتنا مثلها مثل بقية المجالات الأخرى ومكملة لها، وهذه التوجيهات تساعدنا في مجتمعنا الرياضي على معالجة كل قضايانا من خلال تواجد جميع المسؤولين في الاتحادات الرياضية والأندية والهيئات الرياضية لمتابعة كل صغيرة وكبيرة والوقوف على تجهيزات الفرق والمنتخبات، وتذليل كافة الصعوبات أمام الرياضيين والاطلاع عن قرب على كل مشاكلهم والسعي لحلها من أجل أن يركز الرياضيون في المنافسات، كما أن توجيهات سموه تؤكد أن القائد الناجح هو من يتواجد في الميدان خاصة أن الرياضة تمارس في المحيط الخارجي سواء الملاعب أو الصالات، وتواجد المسؤول مع اللاعب والمدرب والإداري يمثل حافزاً كبيراً، ما يعود بنتائج إيجابية في رفع مستوى الرياضيين».


وأضاف سموه: «توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تساعد الجميع على العمل الجاد من خلال رؤية واضحة على أرض الواقع طالما تواجد الجميع في الميدان، كما تكشف ما تتطلع إليه القيادة الرشيدة للوطن خلال المرحلة المقبلة».
وأوضح سموه، أن حكومتنا الرشيدة تبذل الكثير من الجهد والعطاء من أجل الارتقاء بمستوى دولتنا في كل المجالات، ومن أجل أن نواصل في هذا الاتجاه علينا أن نقبل التحدي من خلال العمل المستمر بعيدا عن المكاتب والندوات والمحاضرات، لأن التطبيق يحتاج إلى التواجد على أرض الواقع، وهذه رسالة واضحة للجميع ولابد أن نعمل على تنفيذها في المجال الرياضي وإعادة النظر في التعامل مع الأحداث والفعاليات والبطولات، طالما أن قادتنا سبقونا إلى الميدان.

أحمد بن حشر: عصر الجلوس في المكاتب انتهى
شدد الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم بطلنا الأولمبي على أن رياضتنا بحاجة ماسة إلى الميدانيين بعد أن شبعنا تنظيرا ووعودا وأحلام يقظة، خصوصا أن رسائل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لامست الواقع بأن الميدان هو المعيار والطريق الصحيح من أجل الوصول إلى الإنجازات، مشيرا إلى أن من يعمل في الرياضة ينبغي عليه أن يتحمل المسؤولية كاملة وأن ينزل إلى الميدان أو الرحيل لأن عصر الجلوس في المكاتب انتهى.
وقال بطلنا الأولمبي إن الرياضة معيارها رقمي والرقم المفضل لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، هو الرقم واحد الذي يليق بسمعة ومكانة الإمارات، ويجب أن يكون مكان كل منتسب لهذا الميدان وليس المكاتب، وللأسف لا يوجد أي تواجد ميداني لبعض المسؤولين وهمهم الأول والأخير البقاء في المكاتب لتظل الاستراتيجيات حبيسة الأدراج، مما كان له المردود السلبي على سقف الطموحات.


تحدث الشيخ أحمد بن حشر عن القائد الميداني، مبينا أنه قبل نزول أي قائد إلى الميدان يجب أن نبحث عن العديد من المعايير التي ينبغي توفرها في القائد الميداني، هل لديه الكفاءة مع فريق عمله لتحقيق المطلوب والوصول إلى الرقم واحد، المسؤولون كثر ولكن بعضهم لا يملك الكفاءة الرياضية من أجل تحقيق الطموحات المطلوبة مما يقف حجر عثرة على طريق التطوير، وبالتالي تدفع رياضتنا الثمن غاليا لأن «فاقد الشيء لا يعطيه».
وأضاف: مهمة رؤساء الاتحادات والأندية تتطلب التطوير الميداني من أجل الوصول إلى الأرقام المطلوبة وكفانا أعذارا مع التأكيد على أن معظم الاتحادات لا تملك الدعم المالي الكافي الذي يمكنها من تطبيق الاستراتيجيات المطلوبة من أجل تحقيق طموحات المنتسبين لها، وبعض أعضاء مجالس إدارات الأندية مسميات لتكملة العدد، ونتائج بعضها في المحافل القارية والدولية تؤكد حقيقة ذلك.

محمد بن كايد: أكاديمية المواطنين تقود رياضتنا إلى العالمية
قال الشيخ محمد بن كايد القاسمي، رئيس نادي رأس الخيمة السابق إن التفاؤل موجود بمواكبة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في أن تصبح الرياضة أفضل بما قدمته القيادة لنا من كل التسهيلات حتى نحقق أهدافنا المرجوة. وأوضح أن الميدان الرياضي يزخر بالقيادات العليا في جميع الرياضات الفردية والجماعية بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من خلال رياضة الفروسية التي حققت الكثير من الإنجازات العالمية المشرفة للدولة، وأشار إلى أن الاتحادات الرياضية تضطلع بجهود كبيرة في عقد الدورات الرياضية المتخصصة لتطوير المدربين بما يسهم في تعزيز الخبرة والتطور، لكن مع ضرورة زيادة عدد هذه الدورات ونقلها إلى مقار الأندية المختلفة في إمارات الدولة وعدم حصرها في مناطق محددة حتى تتيح الفرصة لمشاركة أكبر عدد ممكن من المدربين الرياضيين الذين يتطلعون للتأهل ورفع مستوى الكفاءة والقدرات، مشدداً في الوقت نفسه على ضرورة وجود مدرب مواطن مع كل أجنبي في الأندية الرياضية.


ودعا الشيخ محمد بن كايد إلى إنشاء أكاديمية رياضية شاملة ومتطورة حتى يحصل جميع المواطنين من الرياضيين على التأهيل الجيد الذي يمكنهم من أداء دورهم المنشود في المساهمة الإيجابية لكل ما يمثل الطموحات المطلوبة.

اقرأ أيضاً:
إعلاميون: تجاوز "السوشيال ميديا" يحتاج إلى وقفة
العواني: رؤية القائد والقدوة انطلاقة لعصر جديد
سعيد عبدالغفار: المناصب الخارجية قـوة ناعمة
مسؤولون رياضيون: الرسالة.. وصلت
الطاير: المواطنة مسؤولية وليست امتيازاً فقط
عيسى هلال: ومضات تلامس نبض المجتمع

اقرأ أيضا

الكرواتي جوريتش «العائد الثالث» يقود النصر