الرياضي

«الآسيوي» يستعيد جزءاً من «السمعة المفقودة»

حسن معتوق منح الشعب ثلاث نقاط غالية أمام دبا الفجيرة (تصوير محيي الدين)

حسن معتوق منح الشعب ثلاث نقاط غالية أمام دبا الفجيرة (تصوير محيي الدين)

رضا سليم (دبي)- سطعت نجومية عدد من «الآسيويين» خلال الجولة السادسة عشرة، وكتبوا شهادة ميلاد جديدة لتأكيد أحقيتهم وجدارتهم باللعب في دورينا، خاصة بعد أن شهدت فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة الاستغناء عن عدد كبير منهم في الأندية مثل العراقي نشأت أكرم لاعب النصر ومواطنه كرار جاسم في عجمان والأسترالي لوكاس نيل لاعب الوصل، وغيرهم من اللاعبين الذين لم يثبتوا كفاءتهم مع أنديتهم خلال النصف الأول من الموسم.
وبرز في هذه الجولة الأسترالي دينو مدافع الوحدة، والذي نجح في تسجيل هدفين في مرمى اتحاد كلباء، وصنع الفوز لفريقه وحصوله على النقاط الثلاث، حتى عندما تعادل كلباء بهدف عامر ذيب عاد وسجل هدفاً آخر، وهو ما انتهت عليه المباراة، وكان ثاني أبرز الآسيويين أيضاً اللبناني حسن معتوق الذي منح 3 نقاط غالية لـ «الكوماندوز» في أجواء صعبة والفوز على دبا الفجيرة، خاصة أن أي نتيجة أخرى كانت سوف تضع الفريق في موقف صعب، ولكن هدف معتوق أعاد الاتزان للشعب.
وأمتع الأوزبكي حيدروف جماهير «الجوارح»، عندما قاد فريقه للفوز على النصر في واحدة من أفضل مبارياته منذ بداية الموسم حتى الآن، وإذا كان حيدروف قد تألق في مباريات عدة، إلا أنه تفوق على نفسه أمام النصر، وكان كلمة السر في الفوز.
وفي الاتجاه المعاكس لم يقدم الياباني تاكايوكي موريموتو لاعب النصر المستوى المأمول بل وجهت إليه الانتقادات من قبل الجماهير بعدما شعروا بأنه لن يقدم جديداً مع الفريق، وفي الاتجاه نفسه لم يقدم بورتا لاعب دبي المستوى الذي اعتاد تقديمه، وهبط مستواه فجأة في الوقت الذي لم تقتنع فيه إدارة «السماوي» بمواطنه نيكولاس الموجود على دكة البدلاء، ولا يزال العُماني فوزي بشير المنتقل من الظفرة إلى عجمان بعيدا عن مستواه الطبيعي، وهو ما دفع عبد الوهاب عبد القادر مدرب «البرتقالي» لاستبداله في الشوط الثاني.
الأسابيع المقبلة من الدوري سوف تضع حداً للاعبين الآسيويين، سواء بالاستمرار أو الرحيل، وإن كان معظم صفقات الأندية سوف تخرج من الباب الخلفي مع نهاية الموسم.