• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:19    محكمة سعودية تقضي بإعدام 15 شخصا بتهمة التجسس لحساب إيران         12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

بإشراف فريق من المختصين والاستشاريين

فحص 101 سد وحاجز استعداداً لموسم الأمطار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 أكتوبر 2015

شروق عوض (دبي)

بدأت وزارة البيئة والمياه، أمس الأول، فحص 101 سد وحاجز، استعداداً لموسم الأمطار، فيما تم إنجاز صيانة السدود والحواجز نهاية يوليو الماضي، بتكلفة قدرها 15 مليون درهم، وفق ما ذكرته المهندسة مريم حارب وكيل الوزارة المساعد لقطاع الموارد المائية والمحافظة على الطبيعة.وقالت وكيل الوزارة المساعد لقطاع الموارد المائية والمحافظة على الطبيعة في تصريح لـ «الاتحاد»: إن وزارة البيئة والمياه، بناء على خطتها السنوية لإدارة ومراقبة السدود والمنشآت المائية، ووفقاً لمتطلبات الأدلة والمعايير الفنية لإدارة ومراقبة السدود، تقوم في كل عام وبمشاركة شركائها في الجهات الاتحادية والمحلية، استعداداً لموسم الأمطار، بعملية فحص السدود تبعاً لأفضل الممارسات العالمية المتبعة في الدول المتقدمة.ولفتت المهندسة مريم حارب إلى أنه ضمن جهود وزارة البيئة والمياه في تحقيق هدفها الاستراتيجي، حول تعزيز الإدارة المتكاملة لاستدامة الموارد المائية، تقوم الوزارة بعدة مبادرات منها تحسين إدارة الموارد المائية ودعم المخزون الاستراتيجي للمياه، والتي تتضمن مشاريع زيادة مساحة واستدامة كفاءة حصاد مياه الأمطار، بهدف زيادة وتعزيز الموارد المائية الجوفية الطبيعية، ودرء خطر السيول والفيضانات، وقد صدرت التوجيهات الكريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» بإنشاء السدود ضمن مبادرات سموه لتطوير وتنمية المناطق النائية. وأكدت على قيام الوزارة خلال العام الجاري بإدارة وتشغيل 101 سد وحاجز، وفقاً لأفضل المعايير والممارسات الدولية، والتي تتمثل في المعايير الفنية المحددة في أدلة التشغيل لكل سد، والتي تم إعدادها من قبل المهندسين المصممين والمستشارين المختصين المجازين من قبل هيئات السدود الدولية، مشيرة إلى قيام فريق فني مكون من مختصين واستشاريين في إدارة السدود بالوزارة، أواخر شهر أكتوبر الحالي، بأعمال متابعة ومراقبة ورصد أوضاع السدود وفقا لتلك الأدلة.وأشارت حارب إلى أن إجمالي كميات المياه التي تم حصدها في السدود والبحيرات في عام 2015م بلغ مليونين وسبعمائة وخمسين مليون متر مكعب، أي ما يعادل 607 ملايين جالون من المياه في حين بلغت كميات المياه التي تم حصدها في السدود والبحيرات في عام 2014م، 11.600 مليون متر مكعب أي ما يعادل 2552 مليون جالون من المياه.وأضافت بناء على الخطة الثلاثية المعتمدة للأعوام 2014م - 2016م، بدأت وزارة البيئة والمياه، وبالتنسيق مع وزارة الأشغال العامة، في منتصف شهر أغسطس من العام الماضي 2014، تنفيذ صيانة السدود والمنشآت والقنوات المائية التي كانت ولا تزال تشرف عليها الوزارة وعددها 93 سداً وحاجزاً وبحيرة من أصل 130 سداً تابعاً للدولة بشكل عام، حيث هدفت عملية الصيانة إلى تعزيز الاستدامة ورفع الكفاءة والتطوير والمحافظة على سلامة السدود والمنشآت المائية لتكون على جاهزية تامة في جميع الأوقات والأحوال، ولتقوم بدورها على أكفأ وأتم وجه، وقد تم إنجاز أعمال الصيانة المقررة للعام 2015 بنهاية يوليو بتكلفة وقدرها 15 مليون درهم.وأكدت أن الوزارة في شهر يونيو الماضي، حققت من أعمال تطوير وإحياء فلج فيلي في إمارة الشارقة، العديد من الأهداف أهمها الاستفادة من حصاد مياه الأمطار في بحيرة فيلي 2، ونقل الإمداد المائي في داخل قنوات الفلج لمنطقة فيلي التي تنتشر فيها مزارع النخيل، والتي تضم في جنباتها الموروث التراثي من الحصن القديم، لافتة إلى أنه في الفترة نفسها، أنجزت الوزارة من أعمال تطوير وإحياء فلج المعلا في إمارة أم القيوين، الاستفادة من حصاد مياه الامطار في بحيرة فلج المعلا، ونقل الإمداد المائي في داخل قنوات الفلج إلى وسط منطقة فلج المعلا، حيث تنتشر مزارع النخيل وتضم في جنباتها الموروث التراثي من السوق القديم والحصن القديم. وبينت أن أعمال صيانة السدود التي انجزها فريق وزارة البيئة والمياه، ارتكزت على جسم السد الرئيس ومفيض الماء وأكتاف السد، وصيانة المنحدرات الأمامية والخلفية وغرفة التحكم والمحابس، وصيانة مداخل ومخارج الماء في السدود وحواجز النفايات، وصيانة حوض التهدئة الذي يعمل على خفض سرعة المياه التي تفيض من قمة السد. وأضافت، من أعمال الصيانة المنجزة الأخرى، تمثلت في إزالة طبقات الطمي التي تترسب في بحيرات السدود نتيجة لحصاد مياه الأمطار والسيول فيها والتي تؤدي الى التقليل من نسبة تغذية المياه لطبقات الأرض الحاملة للمياه الجوفية، وصيانة واحلال مساطر القياس والأجهزة الرقمية لمعرفة منسوب المياه في بحيرات السدود، وصيانة لوحات الإرشاد من التلف، حيث تحوي إرشادات وتعليمات لمرتادي السدود والأودية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض