• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

خلال زيارة للدوائر الجمركية في الإمارتين

«الاتحادية للجمارك» تبحث المشاريع التطويرية مع دوائر أبوظبي ودبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 أكتوبر 2015

أبوظبي(الاتحاد)

بحث معالي علي محمد صبيح الكعبي، المفوض رئيس الهيئة الاتحادية للجمارك، مع كل من الإدارة العامة للجمارك ـ أبوظبي وجمارك دبي ـ سبل تعزيز التعاون المشترك والارتقاء بالعمل الجمركي في الدولة إلى أعلى المستويات العالمية.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها معاليه إلى الإدارة العامة للجمارك – أبوظبي الاثنين الماضي، وكان في استقباله محمد بن خادم الهاملي، المدير العام بالإنابة. كما زار معاليه يرافقه محمد جمعة بوعصيبة، مدير عام الهيئة، جمارك دبي الثلاثاء الماضي، وكان في استقباله كل من سلطان أحمد بن سليم، رئيس موانئ دبي العالمية، رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة بدبي، وأحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي.وتناول الكعبي، خلال الزيارتين، القانون الجديد للهيئة الاتحادية للجمارك والمهام الملقاة على عاتق الهيئة خلال الفترة المقبلة، مؤكداً أن القانون يمثل مرحلة مهمة من تاريخ العمل الجمركي في الدولة بصفة عامة، والتعاون بين الهيئة وإدارات الجمارك المحلية بصفة خاصة.

وأكد أن القطاع الجمركي، بمستوييه الاتحادي والمحلي، يمثل منظومة واحدة تتكامل لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة والأهداف الاستراتيجية التي تضمنتها رؤية الإمارات 2021، مشيراً إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد تنفيذ العديد من المشاريع المشتركة التي تدعم رقابة الدولة على المنافذ الجمركية، وتقليص زمن التخليص الجمركي، وتطبيق أفضل الممارسات الدولية في مجال إدارة المخاطر. واطلع معاليه، خلال الزيارة على المشاريع الجمركية والتقنية التي تطبقها كل من جمارك أبوظبي ودبي في مجال التفتيش والمعاينة والتخليص الجمركي، كما استمع إلى شرح للخطط الاستراتيجية التي تنفذها الدائرتان.

وأشاد، خلال اللقاء، بحرص إدارات الجمارك المحلية على تطبيق أفضل الممارسات في مجال حماية وتأمين المجتمع وتيسير التجارة وتعزيز مكانة الدولة في المنطقة والعالم، مؤكداً أن تجربة كل من جمارك أبوظبي ودبي في تطوير الأداء الجمركي ورفع مستوى التنافسية في مجال الكفاءة الجمركية تمثل نموذجاً يحتذى لكل دول المنطقة والعالم.

وقال إن إدارتي جمارك أبوظبي ودبي تدركان جيداً حجم التحديات والمخاطر المرتبطة بالعمل الجمركي، وتمكنتا، بدعم القيادة الرشيدة ومن خلال تشجيع الإبداع والابتكار، من تطبيق أنظمة وبرامج لمراقبة وضبط الممارسات التجارية الضارة، دون المساس بمبادئ حرية وتيسير التجارة ومعايير التعاون مع العالم الخارجي، مما ساهم في دعم مكانة الدولة على خريطة التجارة العالمية باعتبارها البوابة التجارية الأولى للمنطقة.وأعرب عن سعادته بالمستوى المتقدم الذي وصلت إليه إدارات الجمارك المحلية في مجال تبسيط الإجراءات الجمركية وإجراءات التفتيش والمعاينة في منافذ الدخول الأولى، مما ساهم في دعم سياسة التنوع الاقتصادي التي تنتهجها الدولة، عن طريق توفير البيئة المناسبة لممارسة الأعمال التجارية.ورحب محمد خادم الهاملي بالكعبي، وأكد على التزام الإدارة العامة لجمارك أبوظبي بالعمل على تطوير علاقات الشراكة التي تربطها مع مختلف الجهات الحكومية ذات العلاقة في دولة الإمارات. وقال الهاملي: «تؤمن الإدارة العامة لجمارك أبوظبي بأهمية التعاون مع الهيئة الاتحادية للجمارك في سبيل تعزيز الأمن الجمركي على مستوى دولة الإمارات وتنسيق جهود مختلف الإدارات الجمركية فيها».

وحرصت الإدارة العامة لجمارك أبوظبي على تقديم عرض تفصيلي لإحصائيات الضبطيات الجمركية في الإمارة خلال السنوات الأربع الماضية، فضلاً عن توضيح محاور خطتها التشغيلية الخاصة بتلبية متطلبات مشروع توسعة مطار أبوظبي الجديد من ناحية توفير الكوادر البشرية والأنظمة والإجراءات الجمركية الرائدة وبالصورة الأمثل لتيسير حركة المسافرين والبضائع من خلال المنفذ.وناقش الطرفان مجموعة البرامج والمناهج التدريبية التي تعتمدها الإدارة العامة لجمارك أبوظبي لجميع موظفيها الجمركيين في معهد تدريب الجمارك في كل من أبوظبي والعين، خاصة دورة ضباط الجمارك التأسيسية التي تقوم على تدريب وتأهيل الموظفين الجمركيين المستجدين قبيل التحاقهم بالعمل الجمركي وبرنامج دبلوم العلوم الجمركية الذي تنفذه الإدارة بالتعاون مع كليات التقنية العليا.من ناحية أخرى، رحب سلطان أحمد بن سليم، رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، رئيس موانئ دبي العالمية، وأحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي، بزيارة معالي علي محمد صبيح الكعبي، رئيس الهيئة الاتحادية للجمارك، ومحمد جمعة ناصر بوعصيبة مدير عام الهيئة إلى جمارك دبي واطلاعهما على عمل الدائرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا