• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

كمبوديا ترد بحدة على التوصيات الأميركية الخاصة بسياستها البترولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 فبراير 2007

بنوم بنه-د ب أ: ردت هيئة البترول الكمبودية أمس بلهجة حادة على التوصيات السياسية التي قدمها السفير الأميركى جوزيف موسوميلي اول أمس قائلة إنه من المبكر إملاء السياسة عندما لايزال حجم الموارد غير معروف. وكان السفير موسوميلي قد أوصى في خطاب ألقاه في منتدى اقتصادي رفيع المستوى في العاصمة بسبعة اعتبارات سياسية لتضعها الحكومة في الحسبان لمساعدتها على إدارة مواردها عندما يتم استغلال الاحتياطيات البترولية في المستقبل القريب. وحذر موسوميلي من أن ''بعض الدول اتخذت قرارات لا إنسانية مثيرة للحنق بشأن استخدام الموارد للتخفيف من الانضباط المالي''.

وقال: ''إن هذه الدول تتصرف كما لو كان العائد لن يتوقف عن التدفق وإنها لا تتصرف على نحو يتسم بالمسؤولية وذلك كالاطفال الذين لا يفكرون أبداً في العواقب الطويلة المدى للخيارات التي يتخذونها''.

ومن بين المبادرات التي اقترحها السفير الأميركي تحسين الشفافية والقوانين واللوائح المتعلقة بكشف النقاب عن العائدات الحكومية والإشراف عليها ومراجعة السياسة الخاصة بإدارة العائدات الحكومية وحرية جديدة للقانون الخاص بالمعلومات. ووصل مدير عام هيئة البترول الوطنية الكمبودية تي دونج تارا بعد خطاب السفير، وقال إنه كان في اجتماع وانه كان مشغولاً جداً مما حال دون حضوره. ورفض مدير عام هيئة البترول الكمبودية القلق ازاء الطريقة التي سوف تتعامل بها كمبوديا مع عائدات البترول التي يتكهن بأن تفوق إجمالي الناتج المحلي الحالي ووصفها بأنها متشائمة. وصرح مدير عام هيئة البترول الوطنية الكمبودية للمراسلين ''إن القول بان تحتفظ بالمال لهذا الغرض أو ذاك يعد بالنسبة لى أمراً مبكراً جداً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال