• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م
  11:46    نتانياهو يؤكد ان الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل "يجعل السلام ممكنا"        11:49    نتنياهو يتوقع أن تعترف دول أوروبية بالقدس عاصمة لإسرائيل     

مواطنون وخبراء يطالبون بتطوير الأداء الحكومي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 فبراير 2007

استطلاع - قسم الاقتصاد:

مع الإعلان عن قرب كشف الاستراتيجية الاتحادية التي ناقشها مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، في اجتماعه الأسبوع الماضي، الذي عرف إعلامياً بــ''الخلوة''، دعا عدد من المواطنين والمسؤولين والخبراء الاقتصاديين إلى ضرورة الارتكاز على المنجزات التي حققتها الإمارات خلال السنوات الماضية وجعلت منها أنموذجاً يحتذى. وطالب المشاركون في استطلاع ''الاتحاد'' عن الاستراتيجية الاتحادية ''بين الواقع والمأمول''، بأن يتم تعزيز الاتجاه نحو تنويع مصادر الدخل بالتركيز على قطاعات ذات قدرة على امتصاص التقلبات في الأسواق العالمية خاصة قطاعات الصناعة والزراعة والثروة السمكية.

وعلى العكس من ذلك، طالب بعض الخبراء أن يكون التغيير الهيكلي في البنية الاقتصادية باتجاه التحول إلى اقتصاد مبني على الخدمات كالسياحة والتجارة والمجالات المالية والمصرفية وجميع القطاعات ذات الصلة بالاقتصاد الجديد القائم على المعرفة لضمان استمرارية النمو وثباته عند مستوياته المرتفعة.

وفيما تخوف البعض من التركيز على الخدمات تفادياً لأي تقلبات ممكنة، استبعد خبراء أن يكون التركيز على هذه القطاعات الخدمية مثاراً للخوف، معتبرين أن التركيز عليها لا يعني إهمال القطاعات الأخرى لأن قطاع الخدمات بطبيعته مكمل لبقية القطاعات. وأشاروا إلى ضرورة تضمين الاستراتيجية لخطط خاصة تتعلق بالصناعة وإجراء مزيد من الدراسات لتطويرها والتركيز على اختيار نوعيات محددة من الصناعات المتميزة بالاعتماد على التكنولوجيا المتقدمة مع عدد محدود من العمالة المؤهلة. وأجمع المشاركون في الاستطلاع على ضرورة التنسيق بين القطاعات المختلفة من جهة، وبين الخطط المحلية والاتحادية من جهة أخرى، مشيرين إلى التجارب الناجحة لدى الإمارات فيما يتعلق بتنويع مصادر الدخل، الأمر الذي يمكن الاستفادة منه اتحادياً.

وقال مشاركون: إن الاستفادة من التجارب والخبرات والمبادرات المتميزة على الصعيد المحلي من أهم مقومات النجاح في دولة الإمارات حيث يتم ذلك في إطار التعاون والتنسيق الدائم بين الدوائر الحكومية والاتحادية ودعم الجهود المتميزة التي تبذل على الصعيد المحلي ودمج القدرات المحلية والاتحادية لتعمل في انسجام وتناغم لتحقيق الأهداف المنشودة من التنمية الشاملة على مستوى الدولة بما يعود بالخير على الجميع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال