• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قذيفة تردي 5 في بنغازي.. ووعود روسية بدعم الجيش ضد الإرهاب

غارات «أجنبية» على مواقع «داعش» في سرت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 أكتوبر 2015

عواصم (وكالات) نفذت طائرات حربية « مجهولة» ضربات في مدينة سرت الليبية مستهدفة مناطق يسيطر عليها مقاتلون موالون لتنظيم داعش من أن ترد أنباء فورية عن خسائر في الأرواح أو الممتلكات. واكتفت مصادر ليبية محلية بالقول أن تجمعات «داعش» في سرت تعرضت للقصف من قبل طائرات يُعتقد أنها أجنبية. وفي مكان آخر من ليبيا قتل 5 أشخاص، بينهم أطفال، وأصيب آخرون بجروح في قصف شنه «داعش» على مدينة بنغازي شرقي البلاد ، في الوقت الذي يسعى الجيش الليبي الموالي للحكومة المعترف بها دوليا إلى استعادة السيطرة على كافة المدن الليبية، التي يسيطر على بعضها مجموعات مسلحة وبينها مدينة بنغازي . وقال مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث في بنغازي على صفحته على موقع فيسبوك انه استقبل خمسة قتلى وثلاثة جرحى اثر سقوط قذيفة مساء على حي سكني في منطقة الليثي الواقعة في وسط المدينة. وأوضح أن «الحصيلة الأولية للقذيفة التي سقطت على منطقة الليثي هي اربعة قتلى وأربعة جرحى اغلبهم أطفال تحت سن العاشرة وهناك حالات حرجة». وأعلنت القيادة العامة للجيش الليبي المنبثقة عن مجلس النواب الليبي أنها تلقت «وعودا حقيقية» من روسيا بدعمها ضد الإرهاب. وقالت القيادة العامة التي يقودها الفريق أول ركن خليفة حفتر في بيان أنها تلقت «وعودا حقيقية من روسيا الاتحادية ومن الدول الصديقة للتعاون معها ضد الإرهاب وفي بناء جيش وطني قادر على مواجهة التحديات التي تهدد ليبيا» ، مؤكدةً أهمية المضي قدما في «محاربة أوكار الإرهاب في كل ربوع ليبيا»، ومشيرة إلى أنها لن تدخر جهدا في تحقيق ذلك حتى يتحقق الأمن في البلاد. وبينت القيادة في الوقت نفسه أنها تسعى بكل جهدها لتكوين جيش ليبي قوي قادر على حماية البلاد «من كل عدو في الداخل والخارج» وحماية الحدود من التهريب بكل أشكاله إضافة إلى مكافحة الهجرة غير الشرعية. وأكدت القيادة أنها «لن تقف مكتوفة إذا حاول مجلس النواب الليبي المنعقد في طبرق التفريط بالبلاد نتيجة إملاءات غربية وضغوطات خارجية على رئاسة المجلس وأعضائه للرضوخ لحكومة تدعي التوافق لكنها تميل إلى عناصر تدعم الإرهاب». إلى ذلك، هدد الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات م ضد ليبيا عقب إخفاق خطة السلام الجديدة للأمم المتحدة هناك برفض البرلمان الليبي المعترف به دوليا اقتراحا للأمم المتحدة لتشكيل حكومة وحدة وطنية. وقالت المتحدثة باسم، فريدريكا موجيريني، الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في بروكسل: «إذا ظلت أطراف النزاع تعرقل تنفيذ أي اتفاق عن عمد، فإننا مستعدون لفرض عقوبات أوروبية»، مشيرة إلى أن إجراء المفاوضات والحوار يظل السبيل الممكن الوحيد لليبيين من أجل التغلب على الأزمة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا