• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

توزيع 250 ألف نشرة توعية

وحدة متنقلة لحماية الأطفال من الحوادث المنزلية بالشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 أكتوبر 2015

أحمد مرسي

أحمد مرسي (الشارقة) تواصل الإدارة العامة للدفاع المدني في الشارقة، حملاتها التوعوية حول سلامة الأطفال من الحوادث، والتي أطلقتها تحت شعار «طفلي آمن»، وذلك عبر وحدة توعوية متنقلة تختص بتوعية الأهالي في مناطق الإمارة كافة، وتهدف إلى توزيع أكثر من 250 ألف نشرة توعوية على الفئة المستهدفة. وأكد العميد عبد الله سعيد السويدي، مدير الإدارة، أن وحدة التوعية التي أطلقتها الإدارة، الأولى من نوعها، كوحدة متنقلة، نفذت من خلالها عدداً من الحملات التوعوية، كالتعريف بشروط الأمن والسلامة في المنشآت الصناعية والمباني السكنية في السابق، والتي شملت جميع شرائح المجتمع. وأضاف: «إن الوحدة، عبارة عن مركبة تضم مواد فيلمية حول الفعالية المراد تسليط الضوء عليها، وتوجه للفئة المستهدفة في المنازل والمدارس والجامعات والمراكز التجارية في أرجاء الإمارة كافة، مزودة بعدد من الكتيبات التوعوية والتثقيفية المختصة بحوادث الدفاع المدني، واستخدام الأجهزة للتعامل مع الحرائق». وأشار إلى أن الوحدة وجدت الفترات الماضية في غالبية الفاعليات الكبرى التي تشهد حضوراً جماهيريا، كما وتنقلت بين المؤسسات الحكومية، وأن الإدارة لا تمانع في تنقل تلك الوحدة لأي جهة تطلب ذلك. وقال: «إن حوادث الأطفال تحتاج إلى توعية مهمة جداً لشرائح المجتمع كافة، ومن أهمها الأسرة والأطفال أنفسهم، وهو ما تقوم به الدورية المتنقلة حالياً». وذكر الملازم أول أحمد كايد، رئيس قسم الحماية المدنية في الإدارة العامة للدفاع المدني بالشارقة، أن الإدارة تهدف إلى الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من المجتمع للتوعية حول حوادث الأطفال، وعليه تقوم، ومن خلال وحدة التوعية المتنقلة، بتوزيع أكثر من 250 ألف نشرة توعوية بهذا الشأن. وقال: «إن الإدارة، ومن خلال حملة «طفلي آمن»، تركز على حوادث حماية الأطفال من الغرق، وضرورة الوجود معهم أثناء الاستحمام أو السباحة، والتأكد من إغلاق الحمامات بعد استخدامها، وغيرها من الاشتراطات الوقائية الأخرى». وأضاف أن من بين الأمور التوعوية التي تركز عليها الوحدة خلال حملاتها، سلامة الأطفال من حوادث انغلاق الأبواب، واختناقاتهم في حال ابتلاع أشياء غريبة داخل المنزل، وتزويد الأهالي بالمعلومات التوعوية حول التعامل مع هذه الحوادث. ونوه كايد إلى أن من بين الحوادث التي يتم توعية الأهالي حولها فيما يتعلق بالأطفال، تفادي سقوط الأطفال من الأماكن العليا وفي المنزل أيضاً، وضرورة الالتزام بشروط السلامة في المنازل، والتأكيد عليها، ومنع وجود أي شيء قد يساعدهم في الوصول للأماكن العليا، وبالتالي السقوط منها. وأضاف أن هناك حوادث أخرى تركز عليها وحدة التوعية المتنقلة، من بينها وقاية الأطفال من أخطار السوائل الحارة، وكذلك وقايتهم من الحرائق، وتعليمهم بمخاطر اللعب بالكهرباء والكبريت ومصادر النار، وعدم تركهم يدخلون المطابخ بمفردهم، وغيرها من الاشتراطات التي تقلل من وقوع مثل هذه الحوادث. وأفاد بأن هذه الحملات التوعوية تلاقي تجاوباً كبيراً من الفئة المستهدفة، من أطفال المدارس والأسر، وتدور حوارات ونقاشات حيوية بينهم وبين المحاضرين، وتستمر طوال الأشهر المقبلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض