• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

قادة كرام لشعب كريم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 أكتوبر 2015

الإمارات لا تحتاج إلى شهادة أحد على إنجازاتها، فهي واضحة للعيان ولا يختلف عليها اثنان.

يحصل المولود الإماراتي على علاوة تضاف إلى راتب والده منذ الولادة وحتى يكبر، ويبدأ العمل أو زواج الفتاة، وللمواطن حق التعليم المجاني من الروضة حتى الدكتوراه، والوظيفة مضمونه له وبرواتب مجزية تتناسب واحتياجاته بل وتزيد. وعندما يقرر الزواج يحصل على منحة الزواج التي تعينه، ومقدارها سبعون ألف درهم «منحه لا تسترد»، وتقدم له الخدمات الحكومية كافة بالمجان، وإن كانت هناك رسوم فهي رمزية.

ويحصل محدود الدخل على معونة شهرية تعينه على الحياة، كما يعفى من دفع رسوم الكهرباء والماء، ويحصل المواطن على دعم حكومي لاستهلاكه من قيمة الكهرباء والماء.يحق للمواطن من الجنسين الحصول على منزل جاهز أو أرض فضاء، وقرض مقداره (مليونان ونصف المليون) لبنائها بلا فوائد ويدفع شهرياً (3333) درهماً، ويعفى في حالة الوفاة، ويمكنه البدء في إقامة مشروع تجاري بقرض حكومي وبمساعدة خبراء اقتصاد متخصصين حتى نجاح مشروعه، وجميع الأنشطة التجارية والصناعية مفتوحة للمواطن، ويمنح مزرعة مستصلحة، ويزود بعدد من العمال على نفقة الحكومة.

كانت الحكومة تشتري المحاصيل كافة التي تنتجها مزارع المواطنين وهناك مهندسون زراعيون يشرفون ويتابعون عمل المزارع حتى يتمكن المواطنون من اكتساب الخبرة والمقدرة في شؤون مزارعهم.

تقوم الحكومة بمسؤولية تأجير سيارات وشاحنات ومعدات وآليات مملوكة للمواطنين (محدودي الدخل) للشركات المنفذة للمشاريع الحكومية ولشركات البترول لفائدة المواطن من دون أن يدفع تكاليف هذه الخدمة.

يرسل المواطن للعلاج في الخارج إلى أي مستشفى يتوافر لديه العلاج، كما سعت الحكومة مؤخراً لفتح أفرع للمستشفيات العالمية لجلب العلاج للمواطن في داره بدلاً من عناء السفر.

أدام على الإمارات وشعبها نعمته وحفظ الله قادتها.

عيدروس شريف محمد الجنيدي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا