• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

الجيش الأميركي يتراجع ويبدأ تحقيقاً بمقتل مدنيين في الرمادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 فبراير 2007

بغداد - رويترز: قال الجيش الأميركي أمس إنه يجري تحقيقاً فيما اذا كان مدنيون من بينهم طفلان قتلوا خلال قتال شرس وقع في الرمادي أمس الأول انتهى بغارات جوية أميركية دمرت عدة مبان. وقال شون ميرسر المتحدث باسم قوات مشاة البحرية الأميركية أمس الأول إنه لا توجد أنباء عن سقوط قتلى مدنيين ولكن القوات الأميركية قتلت 21 مسلحاً في المعركة التي استمرت ست ساعات في مدينة الرمادي المضطربة الواقعة في غرب العراق. وصرح مسؤولون عراقيون في الرمادي بأن 62 شخصاً قتلوا من بينهم بعض نساء وأطفال ورأى مصور من رويترز جثتين لرضيع وطفل صغير انتشلا من تحت أنقاض أحد المباني التي دمرت. وقال المتحدث العسكري الأميركي اللفتنانت كولونيل كريستوفر جارفر للصحفيين في بغداد: ''هناك إدعاء نحقق فيه الان بالنسبة لعدد الضحايا المدنيين. مشاة البحرية لم يكونوا يعتقدون في البداية بوجود ضحايا مدنيين''.