• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

فاطمة المنصوري: الطيران العسكري يستهويني أكثر من المدني

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 فبراير 2007

العين - منيرة جاسم:

من محاضر ليوا جاءت لتنضم إلى قافلة الناجحات، ولتفاجئ الجميع بتميزها في هذا المجال رغم صغر سنها، فهي تبلغ 24 عاما ورغم ذلك حصلت على رخصة الطيران المدني وانضمت لكلية خليفة الجوية. إنها المرشح طيار فاطمة منصور المنصوري التي دأبت على حضور بطولة العين للاستعراضات الجوية، التي أقيمت مؤخرا وبشكل يومي، وشاركت في العروض الإعدادية للفريق الأردني، وتود أن تحظى بفرصة لخوض المنافسة الرسمية باسم الإمارات ليس في هذه البطولة وحسب، بل تطمح أن تمثل الإمارات في مختلف المحافل المحلية والدولية.

وخاضت فاطمة المنصوري خلال بطولة العين لهذا العام تجربة صعود طائرة إيلوشن 76 لتدريب رواد الفضاء على الطيران وتمرينهم على ظروف انعدام الجاذبية، وترى أنها فرصة جدا رائعة طالما حلمت بها، وتعتبر شهادة التقدير التي حصلت عليها وسام تميز لها.

وأوضحت أنها بدأت تفكر في الطيران منذ صغرها، وتحديدا عندما كانت في الثالثة عشرة من عمرها، حينها التحقت بمدرسة خولة بنت الأزور العسكرية، وتلقت الدراسة الأكاديمية، وكانت أصغر فتاة انضمت لصفوف العسكرية.

وقالت المنصوري: ''لم أكترث بصغر سني فطموحي أكبر بكثير، فتخطيت فترة التدريب العسكري بكثير من الصبر والنجاح، عملت بعدها في الطيران الأميري.''

وعن طموحها في عالم الطيران قالت المنصوري: بدأت أحلامي تتجسد على أرض الواقع، عندما أفصحت لعائلتي عن رغبتي في تعلم الطيران، فطالما تمنيت أن أكون من أوائل الفتيات اللواتي يخضن تجربة الطيران، فحصلت على تشجيع كبير من عائلتي، وكما تلقيت دعما معنويا كبيرا من الشيخة فاطمة بنت مبارك، كما دعمني الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بشكل خاص ووجهني للطريق السليم.''

التحقت المنصوري بعدها بمدرسة الإمارات للطيران المدني في دبي، ورغم ضغوطات العمل والدراسة، إلا أنها حصلت على رخصة الطيران المدني بتفوق، وتسعى في الوقت الحاضر لأن تحصل أيضا على رخصة الطيران التجاري كتدعيم لنجاحها، وإبرازا منها لموهبتها وطموحها.

والتحقت المنصوري بكلية خليفة الجوية عام ،2006 حيث جاء قبولها هي وزميلاتها تقديرا من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لجهود بنت الإمارات في التميز، وتتويجا لمسيرتها الحافلة في العطاء، فدخلت نوعا جديدا من التحدي وتطمح أن تكون متفوقة دوما كما عهدها.

وقالت المرشح طيار فاطمة المنصوري إن تجربة الطيران العسكري هي من منطلق تعزيز انتماء الشخص لذاته أولا ولوطنه ثانيا، مؤكدة أن المسؤولية الملقاة على عاتق الشخص عندما يكون عسكريا تختلف عن مسؤولية الشخص المدني، فهنا تشعر بضرورة البذل والتضحية فداء للوطن، وهذا ما يجعلها ترغب في المضي في المجال العسكري أكثر من المدني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال