• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ألغام المتمردين تواصل حصد أرواح المدنيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 أكتوبر 2015

عدن (الاتحاد، وكالات) لقي مواطن مصرعه وأصيب آخرون في انفجار لغم أرضي أثناء مرورهم على طريق رئيسي في مدينة مكيراس التابعة إداريا لمحافظة البيضاء. وقال مصدر محلي في المدينة لـ «الاتحاد» إن لغماً أرضياً زرعته ميليشيات الحوثي في المنطقة انفجر في سيارة كانت تقل عدداً من المدنيين من أبناء قبيلة العواذل على الخط الواصل بين مركز مدينة مكيراس ومنطقة بركان وأسفر عن سقوط قتلى وجرحى، مضيفا أن ميليشيات الحوثي زرعت مئات الألغام في مناطق سكنية مختلفة وأن الأهالي يخشون تكرار الحادثة مرة أخرى في ظل تواصل المعارك بين القوات الشرعية المعززة بمقاتلي المقاومة الشعبية بعدد من المناطق في المدينة. وكان تقرير حكومي حديث صادر عن لجنة الإغاثة والمتابعة لضحايا الحرب كشف عن مقتل 100 شخص، و225 جريحاً في شهر واحد فقط جراء الألغام الأرضية التي زرعتها ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في عدد من المحافظات الواقعة جنوب اليمن، وأن هذه الألغام تم زرعها في الطرق العامة وبعض الشوارع بداخل المدن، ونتيجة لذلك كان تضرر المدنيين يفوق بشكل كبير تضرر أفراد الجيش ورجال المقاومة». وأشار التقرير إلى أن اللجنة تعمل على حصر ضحايا الحرب، خصوصاً الألغام منذ اندلاع الحرب خصوصا وأن ميليشيات الحوثي قامت بزراعة هذه المواد المتفجرة في المناطق السكنية والقرى الريفية على امتداد المحافظات الجنوبية عدن وأبين والضالع ولحج، والتي تم دحرهم منها. وذكر التقرير الحكومي أن «مشكلة الألغام لم تقتصر على المحافظات الأربع المذكورة فقط، بل طاولت محافظات وسط اليمن أيضاً، إذ ظهرت حوادث الألغام الأرضية في كل من تعز والبيضاء ومأرب وشبوة، وأنه حتى اللحظة لم يتم بذل أي جهود جادة لإزالة هذه المتفجرات باستثناء ما قامت به دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي نشرت فرقاً للتعامل مع المشكلة في عدن والمحافظات المجاورة». في السياق ذاته، قال الدكتور عبد العزيز الشدادي مدير مكتب الصحة بمحافظة مأرب شرق اليمن إن 40 من المدنيين قتلوا في انفجارات الألغام التي زرعتها ميليشيات الحوثيين وصالح بعدد من المناطق بالمحافظة قبل تحريرها منهم، موضحا أن 58 من المدنيين أصيبوا بإصابات بالغة جراء انفجار هذه الألغام. ودعا المسؤول الجهات المعنية إلى سرعة العمل على نزع الألغام في المناطق التي تواجدت فيها الميليشيات وزرعت فيها المئات من الألغام، مشيرا إلى أن 5 من أسرة واحدة لقوا حتفهم بمنطقة المنيين نتيجة انفجار لغم أرضي زرعته الميليشيات في منزل الأسرة التي عادت إليه بعد انسحاب الميليشيات منه. وتحاول الجهود الحكومية والمقاومة الشعبية عبر نشر بعض فرق من الخبراء المحليين تفكيك الألغام المنتشرة في المدن المحررة من سيطرة العناصر المتمردة، ولكن هذه الجهود اقتصرت على تطهير الطرق التي توصل بين المدن والطرق الرئيسية داخلها»، حيث لا تزال هناك حاجة واضحة وملحة لمعالجة هذه المشكلة في المناطق السكنية والقرى لحماية المدنيين. وبحسب إحصاء صادر عن المركز التنفيذي للبرنامج الوطني للتعامل مع الألغام في عدن أنه استطاع منذ تحرير المدينة في أواخر يوليو الماضي من جمع أكثر 1173 لغماً وقطعة ذخيرة غير متفجرة، في الوقت الذي لا تزال بعض الأحياء والمناطق في المدينة محظورة لكثافة الألغام التي زرعتها تلك الميليشيات. وأشار المركز في عدن إلى أنه يعمل في ظل عدم وجود خرائط للألغام والخطورة التي تحيط بالأفراد الذين يعملون على نزع الألغام، إذ تسببت الألغام في وفاة نحو 8 أشخاص من فرق المركز وجرح 23 آخرين بعضهم بإصابات بالغة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا