• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

محور شكسبير والعلوم والخيال العلمي من بين أهم فعالياته لعام 2016

140 كاتباً من 30 بلداً في «الإمارات للآداب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 أكتوبر 2015

دبي (الاتحاد) برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أعلن مهرجان طيران الإمارات للآداب مساء أمس، القائمة النهائية لنخبة من الكتّاب والمفكرين والمبدعين المشاركين في الدورة المقبلة من العام 2016، متخذاً المهرجان من (الزمن) موضوعاً، يتناول مضامين برنامجه المقبل. وجاء الإعلان ضمن مؤتمر صحافي عقده القائمون على الحدث؛ في فندق انتركونتننتال في دبي، أوضحت خلاله إيزابيل أبو الهول، الرئيس التنفيذي عضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب مديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب، أن دورة مهرجان طيران الإمارات للآداب 2016 تمثل مغامرة جديدة بالنسبة للمنظمين والجمهور، وسيبحر بنا في الماضي من خلال محور شكسبير، وفي الحاضر والمستقبل مع كتّاب العلوم والخيال العلمي؛ معتبرة أنها ستشكل رحلة ممتعة تحلق بالزوار في أجواء فريدة مع مؤلفين من فرنسا وألمانيا وأسكتلندا والصين، إلى جانب كتّاب من العالم العربي والإمارات، والذين تجاوز عددهم كمشاركين لأكثر من 140 كاتباً ومفكراً ومبدعاً من 30 دولة مختلفة. تضمن إعلان برنامج مهرجان طيران الإمارات العديد من الفعاليات المتنوعة ذات الرؤى المعرفية والأدبية المختلفة، من أهمها: فعالية «الشعر الحي» التي ستتيح لقاءً لطلاب المدارس بالشعراء الذين لطالما درسوا شعرهم في مناهجهم الدراسية، والاستماع لقصائدهم مباشرة، إضافة إلى التفاعل الحي مع المتحدثين الرسميين. ويشارك في الفعالية كل من «جون أجارد»، «سايمون أرميتاج»، «جيليان كلارك»، «امتياز داركار»، «كارول آن دافي»، و«غريس نيكولز»، إلى جانب أن المهرجان سيقدم في دورته المقبلة، رحلة بحرية أدبية، تحت عنوان «سفينة البُلَغاء» في خور دبي مع الفيلسوف «أي سي جرايلينج» الذي سيحدث الحاضرين عن أهمية الأدب، ودوره في حياة كل فرد من أفراد المجتمع. يستضيف المهرجان للمرة الأولى أمسية الشعر ورواية القصص «نيران المساء»، للاحتفاء بالتراث الغني لرواية القصص في المنطقة، ويرافق القصيدة والحكاية موسيقى الفرق العالمية بمبادرة من مهرجان كورال الشرق الأوسط، مما يضيف للأمسية المزيد من الروعة والبهاء. وستقدم الدورة المقبلة فعالية جديدة، مستوحاة من موضوع المهرجان «الزمن»، وهي «مأدبة الارتحال عبر الزمن»، وتتضمن عشاءً بمشاركة الكتّاب والمفكرين العالميين. أما عشاق هاري بوتر فهم على موعد مع عالم كتبه من خلال الرسام «جيم كاي»، الحائز العديد من الجوائز، كما يستضيف المهرجان لأول مرة أمسية الشعر ورواية القصص «نيران المساء»، للاحتفاء بالتراث الغني لرواية القصص في المنطقة، ويرافق القصيدة والحكاية موسيقى الفرق العالمية بمبادرة من مهرجان «كورال الشرق الأوسط». تستعرض دورة المهرجان لعام 2016 أعمال شكسبير، كما لم يشهدها المتابعون والمهتمون لأعماله من قبل، إذ يبث «ستيفين بيركوف» (جيمس بوند، فتاة وشم التنين) الحياة في شخصيات شكسبير الشريرة من خلال عمله الإبداعي « أشرار شكسبير، وسيتم تقديم عروض حية من مسرحياته الشهيرة بلهجات مختلفة (العربية والهندية والإنجليزية) للصغار والكبار، وسيناقش المخرج والكاتب المسرحي الكويتي، سليمان البسام، رحلته مع شكسبير، وكيف تمكن من تقديم مسرحياته وأشعاره باللغة العربية. وخصص منظمو المهرجان جلسات وأنشطة للطبيعة وأسرارها، بمشاركة نورا خوري خبيرة البيئة، والخبراء في عالم الحيوان «جيل لويس» و»لورينسانت جون»، والصحافية المتخصصة بعالم المحيطات، «سوزان كيسي» والمتخصصة في عالم الحيوان «نيكولا ديفيز»، علماً أن الجلسات موجهة للأعمار كافة. أما هواة مراقبة الطيور، فسيستمتعون بجلسات عالم الطيور «تيم كليفز». وسيتحدث رائد الفضاء وخبير وسائل الإعلام الاجتماعية، «كريس هادفيلد»، عن بعثة دولة الإمارات العربية المتحدة إلى المريخ. في محور الاهتمام بالبرنامج العربي للمهرجان، والذي يلاقي زخماً نوعياً، أشارت هند سعيد، مديرة البرنامج العربي، في مهرجان طيران الإمارات للآداب، إلى أن التوسعة الثقافية التي سيشهدها المهرجان عبر زيادة مساحة اللقاءات النقاشية، ستلعب دوراً جوهرياً في تنويع أوجه البرنامج العربي، الذي سيستهدف استقطاب خبراء شباب في مواقع التواصل الاجتماعي، إلى جانب تركيز الاهتمام بعقد نقاشات بين كتاب عرب وأجانب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا