• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

100% نمواً في إشغال "قصر الإمارات" العام الماضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 فبراير 2007

حقق قصر الإمارات أعلى نسب إشغال في عام 2006 إذ بلغ عدد المقيمين فيه ضعف عام 2005 بمعدل نمو 100% ما يعكس الأهمية المتنامية للقصر وتميزه حول العالم. وازادت حجوزات الطيران العام الماضي نظراً لتوافد عدد هائل من السياح من جميع دول مجلس التعاون وأوروبا إلى قصر الإمارات خاصة خلال فترات العروض المتميزة التي قدمها في أهم الأسواق في العالم بما في ذلك روسيا والهند وفرنسا والمملكة المتحدة.

ولعبت العروض المذهلة التي قدمها قصر الإمارات خلال شهر رمضان المبارك وعيد الفطر إضافة إلى عروض نهاية الأسبوع طوال فترة الصيف دوراً كبيراً في تشجيع السياح لقضاء عطلتهم في الإمارات.

وتوقع نويل مسعود، المدير العام لقصر الإمارات الذي تديره مجموعة كمبينسكي، أن يستمر هذا الإقبال حيث سيتم تعريف شركات السياحة والسفر والإعلاميين أكثر بالقصر وخدماته مما سيزيد استقطاب المزيد من السياح سواء من نفس الأماكن أو من وجهات جديدة من العالم.

وقال مسعود: '' حققنا نجاحا باهرا والفضل يعود لجميع العاملين في القصر على حد سواء في تميزه عن غيره من الفنادق. وبذلنا جهودا كبيرة للترويج لخدماتنا خصوصا خلال المعارض والنشاطات التي قمنا بها عبر أوروبا ودول الخليج العربي''.

ونوه إلى الدور المهم الذي قامت به شركات السفر والسياحة في النجاح الاستثنائي للقصر، وقال ''لقد أحسنا اختيار الأشخاص والشركات التي تمثلنا في الأسواق المهمة ونحن بالمقابل قدمنا عروضاً منافسة لجذب الضيوف للإقامة في قصر الإمارات''. وكانت سنة 2006 بالنسبة لقصر الإمارات مليئة بالتقدير والثناء من قبل مؤسسات السياحة بالإضافة إلى الجوائز التي حصل عليها القصر سواء على مستوى المنطقة أو حتى العالم، فقد حصل على جائزة ''سيفن ستارز آند سترايبس'' التي تعطى تقديرا للفندق على رقيه وجودة خدماته على مستوى العالم. وحظي بشرف إدراجه ضمن قائمة ''روب ريبورت'' لأفضل الفنادق في العالم.

ومن ضمن الجوائز الأخرى التي حظي بها القصر جائزة ''أفضل منتجع جديد في العالم'' وجائزة ''أفضل جناح رئاسي في العالم'' و''أفضل فندق لإقامة المؤتمرات في الشرق الأوسط'' إضافة إلى جائزة ''أفضل الفنادق في أبوظبي'' وذلك خلال حفل ''ذا وورلد ترافل أووردس'' لمنح جوائز السياحة في لندن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال