• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

النصر يلعب بتشكيلة الوحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 فبراير 2007

ممدوح البرعي:

أدى النصر تدريبه الأخير أمس وانتظم في معسكر مغلق بأحد فنادق الشارقة استعداداً لمواجهة الفجيرة عصر اليوم على ملعب الشعب في دور الثمانية لكأس رئيس الدولة، ورغم عودة ثنائي الوسط علي عباس، ودرويش أحمد من الايقاف ليكتمل بذلك عقد الفريق الا أن التدريب الرئيسي أمس الأول أظهر احتمالات واسعة لعدم الدفع بهما في بداية المباراة والاعتماد على نفس التشكيل والطريقة التي خاض بها الفريق لقاء الوحدة الأخير في الدوري والدفع بثلاثي الوسط خالد سبيل وعامر مبارك والفرنسي جان لويس على طريقة 5-3-2 وتطويعها هجومية لتحقيق الفوز الذي لابديل عنه طبقاً لحسابات المسابقة والحسابات الخاصة بتدعيم موقف الجهاز الفني بقيادة راينر هولمان الذي أثيرت حوله الزوابع في أعقاب خسارة الفريق 4 نقاط في آخر مباراتين بالدوري بعد تعادله على أرضه مع الشباب وخسارته أمام الوحدة في أبوظبي.

وكانت التقسيمة التي أجراها الفريق في مرانه الرئيسي أمس الأول قد أوضحت معالم التشكيل المحتمل لمباراة الفجيرة حيث ضم الفريق الأساسي سالم عبدالله في حراسة المرمى والثلاثي كاظم علي ومحمد خميس وسعيد عيسى مير في قلب الدفاع على طريقة 5-3-2 وليس 4-4-2 التي لم ينجح مع الفريق في أغلب المباريات.

وأظهر سعيد عيسى مير القادم من المقاعد الاحتياطية مستوى طيباً سواء في المباراة الأخيرة أو خلال التدريبات، ومعه كاظم علي الذي غاب عن المباراة قبل الماضية أمام الشباب باستثناء دقائق أخيرة قبل صافرة النهاية، واستطاعا ترميم الشروخ الواضحة التي ظهرت في ذلك اللقاء لدى اشتراكهما في المباراة التالية أمام الوحدة - رغم الخسارة - وصار الجهاز الفني على قناعة بتأكيد اختبارهما مرة أخرى في مباراة اليوم، ودفع بهما ضمن الفريق الأساسي في التقسيمة ومن خلفهما محمد خميس في مركز الليبرو.

واعتمد الطرف الأيمن على محمود حسن ومن أمامه خالد سبيل، وفي الطرف الأيسر محمد ربيع ومن أمامه جان لويس.. وفي المقدمة نيناد يستروفيتش ووليد مراد، مع اجراء بعض التبديلات خلال التقسيمة سواء على مستوى الهجوم أو الوسط. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال