• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

النهضة والسيب في قمة المرحلة الخامسة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 فبراير 2007

ستكون مباراة النهضة المتصدر برصيد 25 نقطة والسيب الثاني بفارق نقطة اليوم أهم مباريات المرحلة الخامسة عشرة من الدوري العماني لكرة القدم لكرة القدم.. ويلعب اليوم ايضا مجيس مع صور، والطليعة مع السلام، وبهلا مع الخابورة، وتأجلت مباراة العروبة مع ظفار الى موعد لاحق بسب ظروف الطيران ما أثار حفيظة العروبة الذي رفض مبدأ التأجيل مهما كانت الظروف وهدد بالانسحاب من الدوري.. وتختتم المرحلة غداً بلقاء النصر مع مسقط.

سيدخل النهضة والسيب مباراة الغد بطموح مشترك هو الفوز بنقاط المباراة اذ ان النهضة سيعزز صدارته بينما سيقفز السيب اليها خاصة وان الاخير انطلق بقوة في الدور الثاني بعد ان حقق انتصارين متتالين وتعادل في آخر ثلاث مباريات وضعته في المركز الثاني. يعتمد السيب على لاعبيه الدوليين احمد البوصافي والعاجي ديجوري اللذان أحرزا 8 أهداف حتى الان، وسيحاول الفريق الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور من اجل تحقيق النتيجة الأبرز خاصة وان استطاع أن يخطف نقطة من النهضة في الدور الأول. في المقابل، يسعى النهضة الى تعويض اهداره للنقاط في الأسابيع الماضية بعد ان كان في الصدارة بشكل مريح، ويأمل مدربه محسن درويش في الاستفادة من أخطاء المباريات الماضية في محاولة للتعويض. يعول النهضة على لاعبه العاجي داي حسين هداف الدوري برصيد 10 أهداف، اضافة الى الشقيقين عارف ومحمد الشيبه ومهاجمه البارع سالم جمعه الشامسي. ويلعب صور الرابع (23 نقطة) مع مجيس العاشر (14) في مباراة مهمة ايضا، حيث يتطلع صور الى تجديد فوزه على منافسه بعد ان تغلب عليه 3-صفر في مباراة الذهاب والقفز الى الصدارة آملا في تعادل السيب والنهضة، بينما سيحاول مجيس تحقيق النتيجة التي ترضي طموحاته للابتعاد عن منطقة الخطر التي تهدده. ويستضيف الطليعة الخامس (23 نقطة) السلام قبل الأخير (11 نقطة)، ويأمل الطليعة في تعويض خسائره السابقة والتي أبعدته عن المركز الأول. وكانت مباراة الذهاب بين الفريقين انتهت 1-1 ويلتقي الخابورة التاسع (15 نقطة) مع بهلا الأخير (6 نقاط) في مباراة يسعى فيها الاول الى زيادة غلته من النقاط والدخول في منطقة الأمان وايضا تجديد فوزه على منافسه بعد ان تغلب عليه 1-صفر ذهابا، بينما يأمل بهلا في الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور في إطار سعيه للهروب من المؤخرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال