• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

خبراء يطالبون بتأمين الاستثمارات ضد المخاطر السياسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 فبراير 2007

دبي- ''الاتحاد'': اختتمت أمس فعاليات قمة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للاستثمار، التي أقيمت تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي ووزير المالية والصناعة، بالدعوة إلى ضرورة قيام المستثمرين الخليجيين بتأمين استثماراتهم الخارجية ضد المخاطر السياسية بدفع نسبة ضئيلة جداً تتراوح ما بين واحد إلى ثلاثة بالمائة من قيمة موجودات أو أرباح استثمارات المستثمرين والشركات ليكونوا بمنأى عن أية خسارات.

وقال الدكتور عبد الرحمن طه، المدير العام للمؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات: إن النزاعات قد تحصل أيضاً في العقود ما بين المستثمرين الخارجيين والحكومات المستضيفة للاستثمار لافتا إلى أن المصادرة والتأميم والقيود على العملات الأجنبية وخرق العقود،تمثل التحديات الأربعة الرئيسية أمام انسيابية التدفقات الاستثمارية للبلدان.

وأضاف طه أن بعض الحكومات في البلاد المضطربة سياسياً تقوم بمنع تحويل أرباح المستثمرين الخارجيين من خلال فرض قيود على تحوي العملات الخارجية أو في إعاقة تنفيذ أحكام مؤسسات الحوكمة لفض النزاعات. وأوضح في هذا المجال أن تأميم المشاريع يشكل خطراً جدياً على الاستثمارات حين تقوم الحكومات بتغيير القوانين أو أخذ خطوات قد تساهم في نزع ملكية المستثمرين لمشاريعهم.

وقال إن حماية الاستثمارات الخارجية للمستثمرين من المنطقة هي الدافع لقيام المؤسسة بالإعلان عن افتتاح مكتب إقليمي لها في دبي وتوفير هذه الخدمات بالتعاون مع الوكالة الدولية لضمان الاستثمار التابعة لمجموعة البنك الدولي التي تمنح حماية أكبر للاستثمارات الخارجية كون جميع الدول هي أعضاء في البنك الدولي مما يمنع تلك الحكومات من خرق عقودها مع المستثمرين المؤمنين لدى الوكالة

وأكد أن المؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات لم تتلق أية شكاوى من مستثمر خارجي في المنطقة في حين أن الوكالة الدولية لديها ثلاث شكاوى فقط على المستوى العالمي مشيراً إلى أن التأمين ضد المخاطر السياسية يسهل من عملية الحصول على تمويل للمشاريع وبفوائد منخفضة.

من جانبها، قالت يوكيكو أمورا، نائب الرئيس التنفيذي للوكالة الدولية لضمان الاستثمار، إن المستثمرين والمقرضين في المنطقة يتطلعون إلى استثمارات ذات عوائد عالية وهي ما تحمل عادة نسبة مخاطر عالية أيضاً. وأضافت أن دور الوكالة هو إيجاد حلول مبتكرة لهذا التحدي وتعزيز تدفق الاستثمارات الأجنبية وتمويل المشاريع وتحويط المخاطر التي ترافق الاستثمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال