• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«حلم» صحافة الإنجليز و«فرصة» يونايتد و«طموح» سيتي

«الفيلسوف» يستعرض في «وطن البريميرليج» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 أكتوبر 2015

محمد حامد (دبي)

سيكون بيب جوارديولا المدير الفني لفريق البايرن و«فيلسوف» التدريب حاضراً الليلة في «وطن البريميرليج»، لتتعلق به الأنظار حينما يقف على الخط الجانبي لاستاد الإمارات معقل أرسنال، العيون لن تتعلق به، وفلاشات الكاميرات لن تطارده لأسباب تتعلق بأهمية المباراة التي تقام بين مدفعجية لندن والعملاق البافاري في الجولة الثالثة لمرحلة المجموعات بدوري الأبطال فحسب، بل لأسباب تبدو أبعد من ذلك بكثير.

جوارديولا هو حلم الصحافة الإنجليزية، فقد أوشكت جاذبية جوزيه مورينيو المدير الفني لتشيلسي الملقب بـ «سبيشل ون» على النهاية، لم يعد يتمتع بالبريق نفسه لا على المستوى الشخصي أو التكتيكي، مما دفع صحافة الإنجليز التي تتغذى على ما يحدث «حول الملعب» وليس ما يدور داخله، لتقديم المدرب الألماني يورجن كلوب على أنه الشخصية الأكثر جاذبية وإثارة للاهتمام منذ قدوم مورينيو لتدريب تشيلسي عام 2004، ومنحته لقب «الرجل العادي» أو بالأحرى هو من أوحى لهم بهذا اللقب مداعبة لمورينيو.

ومن المرجح أن يكون جوارديولا هو الوجه القادم إلى عالم البريميرليج، صحيح أنه ليس مثيراً للجدل خارج الملعب، ولكنه يظل أحد أفضل المدربين في العالم، ويدرك الإنجليز جيداً أنه سيشكل الإضافة الأهم لدوريهم في السنوات الأخيرة، فضلاً عن قدرته على تحرير دوري الإنجليز من قيد الأداء البدني، وقد ينجح في نقل «البريميرليج» من دائرة الصراع البدني إلى عالم الكرة الجذابة.

جوارديولا هو فرصة اليونايتد الضائعة، فقد أكد السير أليكس فيرجسون المدير الفني السابق لليونايتد أنه كان يطمح إلى تعيين المدرب الإسباني الذي صنع مجداً مع البارسا مديراً فنياً للشياطين الحمر، ولكن هذا لم يحدث، ووقع اليونايتد في دائرة فقدان الهوية مع دافيد مويس وخليفته لويس فان خال، فقد أنفقا 300 مليون استرليني، ولكن اليونايتد لا يزال بلا هوية منذ رحيل السير أليكس.

جوارديولا هو حلم مان سيتي القادم، حيث تؤكد التقارير القادمة من ميونيخ ومن لندن وكذلك من صحافة إسبانيا أن جوارديولا سيكون المدير الفني القادم لمان سيتي، مما دفع إدارة بايرن إلى التحرك للبحث عن مدرب جديد، وسط مؤشرات تقول إنه على الأرجح سيكون كارلو أنشيلوتي.

مان سيتي بما يملكه من عناصر تتمتع بموهبة لافتة، وعلى رأسهم دافيد سيلفا، وكيفين دي بروين، وسيرخيو أجويرو، وغيرهم، قد يتحول إلى بارسا جديد على يد بيب جوارديولا في حال صدقت تقارير الصحف العالمية، وجاء «بيب» لقيادة «البلو مون».

يذكر أن جوارديولا صنع مجداً مع البارسا، بحصوله على 14 بطولة من أصل 16 كانت في طريقه، أهمها دوري الأبطال عامي 2009 و2011، ومنح البايرن 5 ألقاب ليس من بينها اللقب القاري، وسوف ينتهي عقده نهاية الموسم الجاري، وقد تكون خطوته المقبلة تقديم مان سيتي للساحة الأوروبية بصورة مختلفة، تجعله مديراً فنياً لفريق يجمع بين جاذبية البارسا وقوة الإنجليز.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا