• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

وولش: لن نترك مياه الخليج لإيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 فبراير 2007

المنامة - أكـرم ألفـي:

الوضع اليوم ليس كالأمس، فالمناورات الإيرانية في الخليج تتزايد، وأميركا تعزز قواتها البحرية في الخليج العربي، والبعض يتحدث عن مواجهة عسكرية محتملة بين أميركا وإيران في ظل التصعيد السياسي المتبادل، في هذا الوقت تأتي أهمية اللقاء الصحافي الذي حضرته ''الاتحاد'' بمقر القاعدة الأميركية في الجفير بالمنامة مع قائد الأسطول الخامس الأميركي الأدميرال باتريك وولش الذي سيترك منصبه عائداً إلى واشنطن للانضمام لفريق العمل في المقر المركزي لـ''البنتاجون'' تاركاً مهمة قيادة الأسطول للقائد الأميركي الجديد كيفين كوزجريف.

في هذا اللقاء الصحافي، الذي حضره مراسلو وكالتي ''فرنس برس'' و''اسوشيتد برس'' وصحيفة الشرق الأوسط الدولية، بالإضافة إلى فريق قناة ''العربية'' الفضائية، أكد وولش أن تعزيز القـــوات الأميركية هو لأغراض دفاعية بحــــــــتة، ولا تنطوي على أهداف هجومية أو خطــــــط لضرب إيران، مشدداً في الوقـــــــت نفسه على أنه لا يمكن ترك مياه الخليـــــــج العربي لتتحكم فيها إيران، وأكـــد وولش أنه لا نية للقوات الأمــــــيركية للخروج من المنطقة، مشيراً إلى أن الوجود العسكري اليوم هو الأكبر منذ حرب العراق في .2003

وبشأن الملف الإيراني، أكد قائد الأسطول الخامس أن الحل العسكري ليس مستبعداً بشكل مطلق، ولكن التركيز في اللحظة الراهنة على الوسائل الدبلوماسية وتنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي. وأكد على تصريحات وزير الدفاع الأميركي روبرت جيتس بشأن الغرض من الحشد العسكري الأميركي في منطقة الخليج هو توجيه رسالة إلى الأصدقاء و''الأعداء المحتملين'' على السواء.

كان واضحاً على وولش غضبه الشديد من المناورات الإيرانية الأخيرة، ووصف المناورات الإيرانية في مضيق هرمز بأنها استفزازية، وقال: إن مياه الخليج مياه دولية، وبالتالي يجب أن نتمتع بحق المرور الدولي وسنحميها بمساعدة شركائنا في المنطقة و''التحالف''.

وحول المناورات قال وولش لـ''الاتحاد'': إن المناورات تجاوزت مفهوم الرسالة السياسية، حيث تم اختبار صواريخ يمكنها حمل رؤوس نووية، فيما المناورات الأميركية مع أصدقائها في الخليج لا تتعدى عمليات التدريبات بشأن كفاءة الاتصال والعمليات الاستخباراتية، وأشار إلى أن أميركا تعتمد الشفافية في التدريبات والمناورات البحرية في المنطقة، بينما هذا لا يحدث بالنسبة للمناورات الإيرانية. ... المزيد