• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

المقاتلات تدك مواقع الحوثيين وقوات صالح في شبوة والبيضاء وصنعاء وصعدة ومقتل 61 متمرداً

تعزيزات ضخمة من التحالف استعداداً لتحرير الجوف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 أكتوبر 2015

عقيل الحلالي (صنعاء) تصاعدت حدة الاشتباكات في مناطق متفرقة من محافظة تعز جنوب اليمن، فيما صعدت مقاتلات التحالف العربي الداعم للشرعية غاراتها مستهدفة مواقع لمليشيا الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح في الجوف وصنعاء وشبوة والبيضاء. فيما أكدت مصادر في المقاومة اليمنية الموالية للتحالف لـ«الاتحاد» أن تعزيزات ضخمة جديدة تشمل مدرعات وآليات عسكرية من التحالف عبرت منفذ الوديعة الحدودي بين السعودية واليمن، لإسناد قوات الشرعية التي تحشد لاستعادة محافظة الجوف شمال شرق البلاد من المتمردين الحوثيين وحلفائهم وسط توقعات بحسم المعركة خلال أيام. من جهة أخرى، أفادت المصادر نفسها، أن الحوثيين وحلفاءهم يحشدون مئات المقاتلين استعداداً للمواجهة في محافظة الجوف بعد أن فقدوا نفوذهم في الجنوب ومضيق باب المندب الاستراتيجي وباتوا مهددين في معاقلهم شمال البلاد. في الأثناء، أسفرت هجمات متفرقة شنها مقاتلو المقاومة الشعبية في محافظات إب وذمار وسط اليمن وشبوة عن مقتل العديد من مسلحي الحوثي وصالح. وذكرت مصادر المقاومة الشعبية أن المدرعات والآليات العسكرية عبرت منفذ الوديعة اليمني قادمة من السعودية في طريقها إلى محافظة مأرب الشرقية حيث توجد قاعدة عسكرية كبيرة للتحالف والقوات الحكومية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي. وقال المتحدث باسم المقاومة الشعبية في الجوف، حميد زايد لـ«الاتحاد» إنه تم تخصيص التعزيزات العسكرية المقدمة من التحالف لدعم قوات الشرعية التي ستقاتل المتمردين في الجوف، مشيراً إلى أن لواءين قتاليين في الجيش اليمني الشرعي يتبعان المنطقة العسكرية السادسة «سيصلان في غضون أيام إلى مكان تجمع قوات الشرعية في منطقة السيل جنوب محافظة الجوف. بالتوازي، تم رصد أكثر من 59 مركبة عسكرية تقل مئات المسلحين الحوثيين دخلت إلى محافظة الجوف قادمة من محافظتي عمران وصعدة، لافتاً إلى وصول تعزيزات عسكرية أخرى معززة بدبابات ومدرعات قدمت من بلدة أرحب الواقعة شمال صنعاء وتتمركز فيها 3 ألوية تابعة للحرس الجمهوري الموالي للمخلوع صالح. وأضافت مصادر المقاومة الشعبية، أن جماعة الحوثي كثفت خلال اليومين الماضيين اتصالاتها بزعماء القبائل والعشائر المحلية لضمان تأييدها ودعمها في المعركة الوشيكة بالجوف. في الأثناء، شن طيران التحالف أمس غارات على تجمعات للحوثيين في مدينة الحزم عاصمة الجوف، وفي بلدة المتون وسط المحافظة المرتبطة بحدود برية مع السعودية. وقال سكان لـ«الاتحاد»: إن الضربات الجوية على مدينة الحزم استهدفت منزل قيادي حوثي يدعى أحمد ربيع، ومقر حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يقوده صالح. وأصابت غارة تجمعاً للمتمردين في المدينة موقعة العديد من القتلى والجرحى، في حين دمرت ضربات جوية أخرى منزلين لقياديين حوثيين في بلدة المتون المجاورة. كما طال القصف الجوي للتحالف مواقع وتجمعات للحوثيين في محافظة صعدة مخلفاً قتلى وجرحى، واستهدف أيضاً مناطقهم في محافظة مأرب حيث تدور على أطرافها الشمالية والغربية معارك عنيفة بين المتمردين والقوات الحكومية. بالتوازي، قال سكان: إن الجيش اليمني الموالي للشرعية المرابط في قاعدة صافر شرق مأرب، دفع بتعزيزات عسكرية آلية لإسناد قواته وأنصاره في القتال الدائر بمنطقة الجدعان شمال غرب المحافظة، بينما أغارت مقاتلات التحالف على مواقع المتمردين الحوثيين في شبوة، ودمرت قاعدة صواريخ في منطقة حيد بن سبعان ببلدة عسيلان شمال غرب المحافظة الجنوبية. وتمكنت المقاومة الشعبية الجنوبية في شبوة، من ضبط شحنة أسلحة كانت في طريقها إلى أحد المعسكرات التي يسيطر عليها الحوثيون وقوات الرئيس المخلوع في منطقة بيحان. وقال مصدر في المقاومة: إن مقاتلي المقاومة في نقطة الجلفوز بضواحي عتق عاصمة المحافظة تمكنوا من إفشال محاولة إيصال شحنة أسلحة تابعة للمتمردين في معسكر اللواء 19 في منطقة بيحان الذي لا يزال تحت سيطرتهم. كما كثف التحالف ضرباته على تجمعات المتمردين في محافظة البيضاء وسط البلاد، واستهدف خصوصاً معسكر اللواء 26 ميكانيكي في بلدة السوادية وسط المحافظة. وحلقت مقاتلات التحالف خلال الليل في سماء صنعاء وقصفت القصر الرئاسي ومعسكر النهدين جنوب المدينة، وذلك بعد ساعات على شن 14 غارة على منطقتي المحاقرة وعمد في بلدة سنحان مسقط رأس صالح شرق العاصمة. واستهدفت 7 غارات للتحالف معسكر السواد جنوبي صنعاء، الأمر الذي أسفر عن انفجار مخازن للأسلحة وتطايرت الشظايا للمناطق المجاورة، فيما قصفت الطائرات معسكر العرقوب في خولان، وكان هذا المعسكر إمدادات للمليشيات في مأرب. ونفذ التحالف غارات على ميناء المخاء الاستراتيجي على البحر الأحمر في محافظة تعز جنوب غرب البلاد. وفيما شن المتمردون قصفاً عشوائياً بالدبابات والمدافع على أحياء سكنية في تعز، وسقطت قذائف أطلقها الحوثيون على قسم الجراحة في مستشفى الثورة الحكومي دون تسجيل إصابات. أعلنت المقاومة المحلية مصرع 61 متمرداً وجرح 43 آخرين في قصف جوي للتحالف ومواجهات مسلحة مع عناصرها بمناطق متفرقة في تعز خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. عسيري: القوة السودانية «قيمة مضافة» للتحالف عواصم (وكالات) أكد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن العميد أحمد عسيري، أن القوات السودانية التي وصلت إلى ميناء عدن أمس الأول، تمثل قيمة مضافة لقوات التحالف على الأرض. وأوضح عسيري، في تصريحات لـ«سكاي نيوز» العربية، أن القوات السودانية «قوات خاصة مدرعة ومدربة على العمليات المطلوبة منها». وأشار إلى أن إعادة بناء أجهزة الدولة وفرض هيمنتها وسيطرتها يحتاج عملاً منظماً لفرض الأمن ومكافحة الجريمة، كما يستدعي الاستعانة بقوات لمواكبة هذه المتطلبات. ولفت المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي إلى أن المجال مفتوح لانضمام أي دولة تضيف قيمة من أجل دعم استقرار اليمن، واستكمال تحريره.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا