• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

حلقة حول دور الكوادر الإعلامية في دعم التوعية الصحية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 فبراير 2007

العين - صالحة الكعبي :

تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة، أقيمت حلقة نقاشية حول ''دور الكوادر الإعلامية في مسيرة التوعية الصحية'' مساء أمس الأول ونظمتها مؤسسة الجزيرة للرياضة والصحة بالتعاون مع لجنة المنطقة الطبية الشرقية. وافتتح الحلقة الدكتور حمد الغافري رئيس اللجنة العليا لفعاليات التوعية بالتهاب الكبد الفيروسي مدير مؤسسة الجزيرة للرياضة والصحة، رئيس اللجنة الوطنية للتوعية من مرض التهاب الكبد الفيروسي، قائلاً: تأتي هذه الحلقة ضمن مجموعة من الأنشطة الفنية لبرنامج التوعية لمرض التهاب الكبد الفيروسي في إمارة أبوظبي، حيث تؤكد التوجيهات الكريمة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان على ضرورة نشر الوعي وزيادة المعرفة لدى كافة فئات المجتمع للحد من انتشار المرض والحفاظ على الصحة.

وأكدت الدكتورة عائشة الظاهري أن هذه الحلقة تعد أحد نشاطات مجموعة عمل فئة المجتمع قائلة: ''نطمح من خلال هذه الحلقة النقاشية إلى إبراز الصلة الوثيقة بين مسيرة التثقيف والتوعية الصحية ودور الإعلام وفتح المجال لتبادل الآراء والخبرات ووجهات النظر مع كافة الحضور خاصة من المختصين في المجال الإعلامي والصحي''.

وأضافت أن الحملة الوطنية تستهدف أيضاً إلقاء الضوء على موضوع دور الكادر الإعلامي ممثلاً في الأجهزة الإعلامية ووسائل الاتصال الجماهيري في التوعية حول التهاب الكبد الفيروسي كمثال لإبراز المواضيع الصحية التي تهم المجتمع.

وقد انقسمت الحلقة إلى جلستين: تم في الأولى استضافة الدكتور جمال المطوع الأستاذ المساعد بقسم طب المجتمع في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات، حيث تحدث عن مرض الالتهاب الكبدي الفيروسي وطرق انتقاله وكيفية الوقاية منه.

أما الدكتورة مي الخاجة رئيسة قسم الاتصال الجماهيري بجامعة الإمارات، فقد طرحت ورقة عمل عن دور وسائل الإعلام في التوعية الصحية بعنوان: ''دراسة حالة مرض التهاب الكبد الفيروسي''.واستضافت الجلسة الثانية الدكتورة عزة عبد العظيم من قسم الاتصال الجماهيري بجامعة الإمارات، حيث تحدثت عن ''استخدام الخوف الاستمالي في الحملات الإعلامية الصحية''.

كما استضافت كذلك الدكتور مصطفى طه من قسم الاتصال الجماهيري بالجامعة، والذي تحدث عن دور وسائل الإعلام في الوقاية من مرض التهاب الكبد الفيروسي، حضر الندوة نخبة من الإعلاميين المتميزين العاملين في الإعلام والصحف والمجلات العلمية، هذا بالإضافة إلى أن الحملة لاقت إقبالا جماهيريا واسعا عكس مقدار اهتمام المجتمع بمثل هذه البرامج، وقد أجمع الحضور في نهاية الحلقة على ضرورة تكثيف الندوات العلمية للمختصين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال