• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

القطيع الشارد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 أكتوبر 2015

يُحكى أن ابنة هولاكو زعيمِ التتار كانت تطوف في بغداد، فرأت جمعاً من الناس يلتفون حول رجل منهم، فسألت عنه فإذا هو عالم من علماء المسلمين، فأمرت بإحضاره، فلما مثل بين يديها سألته: ألستم المؤمنين بالله؟ قال: بلى.

قالت: ألا تزعمون أن الله يؤيد بنصره من يشاء؟ فرد: بلى.

قالت: ألم ينصرنا الله عليكم؟ قال: نعم. قالت: أفلا يعني ذلك أننا أحب إلى الله منكم؟ فقال: لا. قالت: لِمَ؟! قال: ألا تعرفين راعي الغنم؟ قالت: بلى.

قال: ألا يكون مع قطيعه بعض الكلاب؟ قالت: بلى. قال: ما يفعل الراعي إذا شردت بعض أغنامه، وخرجت عن سلطانه؟ قالت: يرسل عليها كلابه لتعيدها إلى سلطانه. قال: كم تستمر في مطاردة الخراف؟ قالت: ما دامت شاردة.

قال: فأنتم أيها التتار كلاب الله في أرضه وطالما بقينا شاردين عن منهج الله وطاعته فستبقون وراءنا حتى نعود إليه جل وعلا.

فرح محمد - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا