• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

القتل أسهل من إلقاء السلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 أكتوبر 2015

قد يسأل سائل، هل لهذه الدرجة نحن بعيدون كل البعد عن نوبل للأبحاث والطب والفيزياء والأدب والكيمياء؟ أليست لنا عقول في رؤوسنا نستطيع بها الابتكار والتقدم بمنحوتات علمية تفيد البشرية نستحق عليها نوبل؟. هل لهذه الدرجة نحن شعوب محبة للسلام فنحصل عليها مرات عدة؟ أليس من المفارقات أن يحصل العرب على نوبل السلام في منطقة غاب عنها السلام أصلاً؟ في منطقة تموج بالحروب والقتل والفتنة؟ في منطقة فيها شعوب مهجرة، والقتل أسهل فيها من إلقاء السلام..؟؟

إلى متى لا نستطيع أن نزاحم العالم في الإنجازات العلمية المرموقة وننتقل من خانة الشعوب المستهلكة للعلم إلى شعوب منتجة ومصدرة للعلم؟ أليس من حق العرب والمسلمين أن يفخروا يوماً بمنتج من عصارة فكر عربي خالص ثم نصبح شعوباً متقدمة منتجة راقية تحب السلام والعلم أيضاً؟ إن تاريخ المسلمين والعرب حافل بالعلم في كل المنجزات، بل إن ما عند الغرب من علم كانت بدايته عندنا نحن العرب.. فلن نبكي على اللبن المسكوب.. فلنبدأ من حيث انتهى الآخرون، بل فلنبدأ من حيث انتهى أسلافنا، المهم أن نبدأ حتى لو فشلنا فلنا حق وشرف التجربة.

نوبل غايتنا والعلم ليس ببعيد عنا، ونستحق ونستطيع، فلنجعل أولادنا فخورين بنا، ونترك لأحفادنا ما يجعلهم يضعون رؤوسهم بين السحاب، وليكن شعارنا «نبدأ الآن» والأهم «أن تبدأ بنفسك»، أنت المحور والهدف والغاية، وبك وبغيرك تنهض الأمم.

هاني خليفة - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا