• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

إنفلونزا الطيور المرصود قرب موسكو آسيوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 فبراير 2007

موسكو-وكالات الأنباء: أعلن رئيس الاجهزة البيطرية الروسية نيكولاي فلاسوف أمس أن فيروس ''اتش5 ان''1 المسبب لانفلونزا الطيور والذي كان رصد على دواجن في منطقة موسكو ''مصدره من آسيا''، وهو نوع خطير جدا. وقال فلاسوف'' لقد حصلنا على النتائج التي تؤكد ذلك ''، وأضاف ''منذ البداية،اتخذنا إجراءات صحية مفترضين أن الفيروس هو هذا النوع، إن هذا التأكيد لا يغير شيئا''.

وأشار فلاسوف أن مربي الدواجن في مزرعتين ظهر فيها الفيروس وضعوا قيد المراقبة الطبية، وأوضح أن السلطات بدأت اعتبارا من أمس حملة تلقيح سريعة للدواجن في المزارع الواقعة بمنطقة موسكو، مؤكدا أن هذه المزارع تعمل منذ اغسطس 2005 في اطار نظام مغلق مما يحد من احتمال اصابة الدواجن بالمرض. وأعلن وزير حالات الطوارىء أمس أنه بين10و17 فبراير، تم رصد 150 من الدواجن مصابة بإنفلونزا الطيور في مزارع خاصة بمنطقة موسكو.

وكانت الاجهزة البيطرية أكدت السبت وجود فيروس إنفلونزا الطيور من نوع ''اتش5 ان''1 الذي يمكن أن ينتقل الى الانسان،على طيور نفقت في الايام الاخيرة في منطقة موسكو. وهذه المرة الاولى التي يتم فيها رصد الفيروس في منطقة قريبة جدا من موسكو. وتم قتل الدواجن في المزرعتين حيث رصد الفيروس بالقرب من دوموديدوفو جنوب موسكو، وزفينيغورود غرب موسكو، اللتين تم تطهيرهما، وفرضت إجراءات للحد من الدخول الى هاتين المنطقتين.

وقال الطبيب جينادي اونيشتشنكو مسؤول الصحة العامة في روسيا أمس إنه تم فحص أكثر من 5450 شخصا في البؤر المصابة، بينهم عشرون كانوا على احتكاك مباشر مع الدواجن التي نفقت، مؤكدا أنه لم تسجل أي اصابة بشرية بالمرض. وأعلنت منظمة الصحة العالمية من جانبها الاثنين أنها لم تتلق أي معلومات رسمية بشأن تسجيل إصابات بشرية قرب موسكو. وكرر ممثل المنظمة سيرجي أرمين في موسكو أن''الوضع تماما تحت السيطرة''، وأكد ''أن مستوى الاستعداد في روسيا مرتفع لمواجهة إنفلونزا الطيور.

من جهة أخرى أبدت فرنسا استعدادها لتقديم المساعدة لمصر لمكافحة إنفلونزا الطيور الذي أوقع فيها ضحيته الثالثة عشرة. وأكد وزير الصحة الفرنسي كزافييه برتران أمس في القاهرة بحضور نظيره المصري حاتم الجبلي ووزير الزراعة أمين أباظة، ''أنها مشكلة خطرة، ومصر تعالجها بجدية وشفافية''.

وأعلن أن التعاون مع السلطات المصرية سيتسع خصوصا ليشمل إنتاج اللقاحات مع مؤسسة باستور وهي منظمة فرنسية للبحوث، وتقديم أقنعة للوقاية من إنفلونزا الطيور. وأعلن عن تبادل للخبراء بين البلدين، مشددا على ضرورة التبادل هذه لإنشاء مركز لإدارة الأزمة.

من جهته أعرب الدكتور طالب علي علام من الفاو عن أسفه ''لتلقيح الطيور في ربع المزارع فقط حتى الآن''، مطالبا ''بنسبة تلقيح 100% لمنع انتشار الفيروس''.