• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

استئناف محاكمة المتهمين في اعتداءات مدريد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 فبراير 2007

مدريد-وكالات الأنباء:استؤنفت أمس في مدريد محاكمة 29 متهما بالتورط في تفجيرات قطارات وقعت عام 2004 في العاصمة الاسبانية.وجرى استجواب اثنين من المشتبه بتورطهم في التفجيرات وهما المغربي جمال زوكام والسوري باسل غليون في المحاكمة التي تدخل يومها الثالث.وكانت المحكمة قد استجوبت زوكام الجمعة الماضية والذي دفع ببراءته،غير أن جلستها توقفت نظرا لانه قال إنه يشعر بالارهاق. وقال زوكام ردا على سؤال محاميه انه ''يندد بشدة باعتداءات'' مدريد، مضيفا ''انا ضد هذه الاعتداءات وضد اي اعتداء يقتل اناسا ابرياء لدوافع دينية او سياسية''. ونفى ان يكون عضوا في تنظيم ''القاعدة'' او اي مجموعات ارهابية مثل الجماعة المتشددة المقاتلة المغربية المرتبطة بـ''القاعدة'' والتي ربطت لائحة الاتهام بينها وبين اعتداءات مدريد. كما نفى ان يكون عضوا في حركة ''ايتا'' الانفصالية الباسكية المسلحة التي كان قسم من اليمين الاسباني وجه اليها اصابع الاتهام بانها كانت وراء منفذي الاعتداءات الامر الذي نفاه تماما التحقيق القضائي.وقال زوكام ان الشرطة عرضت عليه ان يكون مخبرا قبل اعتداءات مدريد بكثير وانه رفض العرض بيد انه رضي ان يبلغ الشرطة من حين لآخر بمعلومات. واضاف انه لم يعط او يبع شرائح للهاتف الجوال (كروت) استخدمت في تفجير القنابل، مشيرا الى ان شريكا له في محل الهاتف الذي يملكه هو الذي يتولى هذه المسائل. واكد زوكام انه لم يستقل ايا من القطارات التي استهدفت بالاعتداءات في الوقت الذي اكد فيه اربعة ركاب انهم تعرفوا عليه،واضاف انه كان نائما في بيته حين وقعت الانفجارات. وبعد زوكام استمعت المحكمة الى السوري باسل غليون صديق ''محمد المصري'' الذي اتصل به على ما يبدو متهمون آخرون يرتادون مسجدين في مدريد لتجنيد خلية ارهابية، وقال راكب انه شاهده في احد القطارات التي استهدفت.