• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تركز على تعزيز التعاون بالقطاع بين دول منظمة التعاون الإسلامي

القمة العالمية للسياحة الحلال تناقش اليوم بأبوظبي فرص النمو محلياً وعالمياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 أكتوبر 2015

رشا طبيله

رشا طبيله (أبوظبي) تناقش القمة العالمية للسياحة الحلال، والتي تنطلق فعالياتها اليوم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض بأبوظبي، أهمية قطاع السياحة الحلال وفرص نموه وحجمه عالمياً، إضافة إلى الاستثمار في تطوير المنتجعات والفنادق الحلال، فضلاً عن كيفية تلبية احتياجات هذا السوق المتنامي وجعله مستداماً على المدى الطويل. ويعتبر الحدث، الذي يستمر على مدى 3 أيام، أكبر حدث سياحي يقام بأبوظبي، وأكبر تجمع متخصص للسياحة الحلال بالعالم. وقال آندي بوكانان مدير عام القمة «إن القمة ستناقش أيضاً دور وسائل الإعلام المجتمعي والتكنولوجيا في الترويج للقطاع وتعزيزه عالمياً، إضافة إلى الحاجة إلى وضع معايير جودة خاصة بالقطاع، فضلاً عن كيفية قيام الجهات السياحية بتلبية احتياجات العملاء من المسلمين. وأضاف «تشارك 270 شركة وجهة متخصصة بالسياحة والضيافة بالمعرض، منها 75 جهة محلية، ويبلغ عدد الدول التي يمثلها مشاركون ومتحدثون بالقمة 53 دولة، كما يشارك وزراء سياحة من 22 دولة». وأشار إلى أن فعاليات القمة تركز بشكل رئيس على السياحة البينية بين الدول ال 57 الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي وكيفية تعزيز التعاون فيما بينها بهدف النهوض بالقطاع. وتتمثل السياحة الحلال بتقديم الخدمات السياحية من فنادق ومطاعم ومراكز تجارية وأماكن ترفيهية بحيث تقوم متوافقة مع المعتقدات والمبادئ الإسلامية، إضافة إلى أن تكون تلك الخدمات والمرافق صديقة للعائلة. ومن المتوقع أن تستقطب القمة 6 آلاف زائر و60 متحدثاً، ومن المتوقع أن ينجم من القمة صفقات سياحية واستثمارية في مجال السياحة الحلال. وتركز القمة، التي تنظم بدعم من مكتب أبوظبي للمؤتمرات التابع لـ «هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة»، متطلبات واحتياجات المسافرين المسلمين كافة، حيث يوفر فرصة فريدة من نوعها للعارضين للقاء مشاركين من مختلف أنحاء العالم، كما وتجري جميع هذه الندوات واللقاءات في مكان واحد لتتيح لوكلاء السفر، ومجموعات الضيافة، وأصحاب الفنادق، والمطورين وصانعي السياحة والسفر الدوليين تبادل أحدث المعايير والخبرات في قطاعي السفر والسياحة الحلال. ويقدر حجم الاستثمارات في هذا القطاع بالدولة خلال السنوات الخمس المقبلة بـ 1,3 مليار درهم (350 مليون دولار)، من المتوقع أن ينمو القطاع في الدولة بوتيرة متسارعة سنوياً. وعلى صعيد عالمي، يقدر حجم القطاع عالمياً 238 مليار دولار بحلول العام 2019، ومن المتوقع أن يرتفع حجم الإنفاق على السياحة الحلال بنسبة تتجاوز 6% سنوياً، وهو ما يعادل تقريباً ضعف نمو الإنفاق في قطاع السياحة العالمية، ويشكل سوق السياحة الحلال 13% من إجمالي سوق السياحة العالمي. وبلغ حجم القطاع عام 2013 ، نحو 140 مليار دولار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا