• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

شرطة أبوظبي تعرض تقنيات المدن الذكية الآمنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 أكتوبر 2015

دبي (الاتحاد)

تعرض القيادة العامة لشرطة أبوظبي بمنصتها في الدورة الحالية لمعرض جيتكس 2015 مجموعة من المشاريع والتقنيات المتطورة التي تدعم الحلول المستقبلية لبناء مدن ذكية آمنة.

وقال العميد المهندس حسين أحمد الحارثي مدير عام العمليات المركزية بشرطة أبوظبي إن هذه المشاريع تأتي في إطار توجيهات القيادة الشرطية بتوفير السبل الكفيلة لضمان الريادة حاضرا ومستقبلا وتمكين المواطنين والمؤسسات من المضي قدما في التحديث والابتكار لمواجهة التحديات بمختلف أشكالها وتذليل العقبات التي قد تعترض طريق الجيل القادم من أبناء الوطن بما يضمن المزيد من الرفاه والاستقرار للمواطنين والمقيمين والزوار.

وثمن دعم القيادة العليا وحرصها على الارتقاء بمنظومة الخدمات وفق أفضل المعايير العالمية، موضحا أن مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي ستعرض في هذا الإطار تقنيات حديثة تتم مراقبتها وإدارتها عبر مركز الأنظمة المرورية الذكية لجعل مدينة أبوظبي مدينة آمنة ذكية.

ولفت إلى أن المركز سيقوم بجمع البيانات بين الأنظمة المختلفة التابعة للقيادة العامة لشرطة أبوظبي وتحليل البيانات باستمرار لإعطاء أفضل الحلول وصولا إلى أعلى مستويات الكفاءة والفعالية في اتخاذ القرار.

وأوضح أن المركز سيرتبط بما يزيد على 25 نظاما مختلفا منها نظام الأبراج الذكية لتنبيه السائقين على الطرقات السريعة عبر الرسائل الإلكترونية المتغيرة، ونظام ضبط متجاوزي الإشارة الضوئية الحمراء، ونظام إدارة السلامة المرورية، ونظام تحليل الحوادث المرورية ونظام التوعية المرورية الذكية، ونظام إعادة بناء الحادث المروري والذي يتم استخدامه في تخطيط الحوادث المرورية الجسيمة وإعادة تصويرها مما يدعم الدراسات والتحاليل، ونظام إدارة بيانات الحوادث المرورية ونظام إصدار المخالفات الإلكترونية. وأضاف أن هذه التقنيات تسهم في تسهيل الحركة المرورية وتخفيف الضغط على البنية التحتية من الطرق والبيئة العامة ورفع مستويات السلامة المرورية، لافتا إلى أن الدراسات تشير إلى قدرة أنظمة المرور الذكية على تحسين القدرة التشغيلية لشبكات الطرق بنسبة قد تصل إلى 30%.

من جانبه، قال النقيب أحمد المهيري رئيس قسم السلامة المرورية: إن الحلول التقنية المستخدمة في مجال السلامة المرورية تسهم في القضاء على المشكلات والاختناقات المرورية بتوفير أساليب متطورة لإدارة الحركة المرورية بواقعية تؤدي إلى انسيابيتها بصورة كبيرة وذلك من خلال ربط مركز الأنظمة المرورية بمجموعة من الأجهزة التقنية الحديثة.

وأضاف أن المركز يمثل حلاً متكاملاً للتعامل مع المشكلات المرورية ومعالجتها عبر توزيع الدوريات الرسمية والدوريات المدنية وأفراد الشرطة على شوارع الإمارة وتصنيف المناطق على حسب البلاغات والمخالفات المسجلة فيها وتحديد المناطق التي تحتاج إلى تكثيف في عدد دوريات المرور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا