• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

مانيلا تحذر القوات الأميركية من انتهاك القوانين الفلبينية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 فبراير 2007

مانيلا-د ب أ: أعلن متحدث باسم السفارة الأميركية في مانيلا أمس أن الجنود الأميركيين الذين يشاركون في مناورات عسكرية سنوية في الفلبين تلقوا تحذيرات من مغبة انتهاك القوانين والعادات تفادياً لإثارة الجدل خلال فترة بقائهم في هذا البلد.وفي تصريحات أدلى بها عشية بدء مناورات ''باليكاتان''، أكد المتحدث ماثيو لوسنهوب أيضاً أنه لن يتسنى للقوات الأميركية الكثير من الوقت للراحة والاستجمام خلال وجودهم في الفلبين. وأوضح'' لن تكون هناك راحة أو استجمام دون أن يقر قادتهم ذلك بشكل محدد، فالغرض الأساسي من (مناورات) باليكاتان هو العمل والقيام بالتدريبات''.

وكانت هذه المناورات قد ألغيت في بادئ الأمر بقرار أميركي احتجاجاً على إيداع أحد جنود مشاة البحرية الأميركية سجناً محلياً بعد إدانته بارتكاب جريمة اغتصاب، لكن الولايات المتحدة أعلنت لاحقاً استئناف هذه المناورات المشتركة بعد تسليم الجندي دانييل سميث المحكوم عليه بالسجن 40 عاماً إلى سجن أميركي، حيث استأنف الحكم الصادر ضده بإدانته باغتصاب سيدة فلبينية''23 عاماً'' في نوفمبر 2005 وكان سميث يشارك في تلك الأثناء في مناورات باليكاتان.

وقال المتحدث الأميركي: إن قوات بلاده المشاركة في مناورات هذا العام تلقت تحذيرات بسبب الجدل الدائر حول قضية سميث، كما دعي جنودها إلى احترام القوانين الفلبينية والثقافة السائدة في هذا البلد تجنباً لمصير مماثل لذاك الذي لاقى الجندي المدان في جريمة الاغتصاب.