• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

أنباء عن خفض القوات البريطانية للنصف في مايو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 فبراير 2007

لندن - اف ب: ذكرت صحيفة ''نيوز أوف ذي وورد'' أمس أن بريطانيا ستخفض الى النصف تقريبا جنودها في العراق الذين يفوق عددهم السبعة آلاف بقليل والمنتشرين بشكل أساسي في البصرة. ووصف متحدث باسم وزارة الدفاع هذه المعلومات الصحافية بأنها ''تكهنات''، موضحا أن أي انسحاب للقوات لا يمكن أن يتم إلا في إطار ظروف أمنية ومشاورات مع حلفاء بريطانيا. وأوضحت الصحيفة ان حوالى ثلاثة آلاف جندي بريطاني سينسحبون في مايو وليس ابتداء من نوفمبر كما كان متوقعا، لان الانتخابات الاقليمية البريطانية ستجرى أيضا في الشهر نفسه. ونقلت الصحيفة عن مصدر رفيع المستوى في الحكومة البريطانية قوله: إن الوضع في البصرة يتيح سحب قوات الآن. وقال: ''إن الأمور لم تعد مطمئنة لكنها لم تزدد سوءا أيضا. لذلك فقد حان الوقت لترك القوات العراقية تأخذ الأمور على عاتقها''. وأضاف ''سيكون هناك دائما حضور بريطاني للعقد المقبل. ولكن على غرار البوسنة، سيكون هناك حامية وليس قوة احتلال''. وأعربت الصحيفة عن اعتقادها بأن قرار سحب آلاف العسكريين سيعلنه في البرلمان رئيس الوزراء توني بلير في نهاية العملية الأمنية الواسعة النطاق في مدينة البصرة في غضون ثلاثة اسابيع. وستسلم بريطانيا الجيش وقوات الأمن العراقية الإشراف على البصرة في الأشهر المقبلة. وستعيد القوات البريطانية التي ستبقى في العراق تمركزها حول مطار البصرة الدولي، كما أوضحت الصحيفة.