• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

الشريف: باب التطوع مفتوح للدفاع عن الأقصى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 فبراير 2007

القاهرة - ''الاتحاد'': دعا مجلس الشورى المصري امس، منظمة المؤتمر الاسلامي ولجنة القدس وجميع الشعوب الاسلامية، الى حشد الجهود من خلال وقفة موحدة لمواجهة محاولات اسرائيل المستمرة لتهويد القدس وتصميمها على إلغاء هويتها العربية والاسلامية.

واهاب المجلس بمنظمة الامم المتحدة و''اليونسكو'' وجميع برلمانات العالم سرعة التدخل لوقف الاعتداءات الاسرائيلية على الحرم القدسي الشريف.

وتحفَظَ رئيس المجلس صفوت الشريف على اقتراح الدكتور اسامة شلتوت رئيس ''حزب التكافل'' بان يتم تحرك شبه عسكري لجيوش الدول العربية المجاورة لاسرائيل، ورفع درجة الاستعداد العسكرية بعد قيام اسرائيل بخرق ''اتفاقية كامب ديفيد'' وقال ان التحرك العسكري يعتبر امرا جللا ويحتاج الى مؤتمر قمة اسلامي يقرر فيه قادة الامة الاسلامية ذلك، وتعتبر حربا عالمية ثالثة.

واكد الشريف ''إن باب التطوع مفتوح امام من يرغب في الذهاب الى فلسطين للدفاع عن الاقصى باختياره، ونأمل في ان تنتهي النزاعات الفلسطينية ويتم تشكيل حكومة الوحدة الوطنية التي تدافع عن حقوق الشعب الفلسطيني''.

وقال النائب معوض ان الانتهاكات الاسرائيلية لم تكن الا نتيجة تهاون العرب والمسلمين في حقوقهم.

واقترح فتحي رجب تشكيل لجان تقصي حقائق من البرلمانيين في العالم لوضع الرأي العام العالي امام الصورة الحقيقية للاعتداءات الاسرائيلية على المقدسات وعلى الشعوب. ودعا الدكتور رفعت السعيد رئيس حزب التجمع الى وقفة عربية واسلامية موحدة ضد الاجرام الاسرائيلي. وطالب محمد فريد زكريا بطرد السفير الاسرائيلي وعقد قمة عربية عاجلة لانقاذ المسجد الاقصى.

وطالب وزير المجالس النيابية الدكتور مفيد شهاب بان يكون دور البرلمانيين المصريين داعما لا مزايدا، وان يدعوا الى ايفاد فرق برلمانية عربية ودولية الى القدس لدعم الحقوق الفلسطينية.