• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

السفير يشيد بدور الإمارات في تأمين العملية الانتخابية

الجالية المصرية في الدولة تدلي بأصواتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 أكتوبر 2015

إبراهيم سليم (أبوظبي)

بدأت في مقر السفارة المصرية في أبوظبي أمس المرحلة الأولى من التصويت لأبناء الجالية المصرية في الإمارات في انتخابات مجلس النواب التي تستمر اليوم الأحد حتى التاسعة مساء.

وتم تخصيص المرحلة الأولى من الانتخابات للمصريين في الخارج من أبناء 14 محافظة وهي: الجيزة، بني سويف، الفيوم، المنيا، أسيوط، الوادي الجديد، وسوهاج، قنا، الأقصر، أسوان، البحر الأحمر، مرسى مطروح، البحيرة، الإسكندرية، وسيتم في حالة الإعادة في أي من تلك الدوائر إجراء انتخابات الإعادة يومي الاثنين والثلاثاء الموافق 26 و27 أكتوبر الجاري.

وشهدت الساعات الأولى من عملية الاقتراع إقبالاً جيداً من أبناء الجالية المصرية الذين توافدوا على مقر اللجنة من مختلف مناطق إمارة أبوظبي، فيما تميزت إجراءات التصويت بالسلاسة والتنظيم الجيد، إلى جانب السرعة والالتزام التام باتباع النظام والإجراءات الأمنية التي سهلت انسياب وصول الناخبين إلى صناديق الاقتراع دون أي عوائق.

وأشاد السفير المصري لدى الدولة وائل جاد بالتعاون التام والتنسيق مع السلطات المعنية في دولة الإمارات لتأمين محيط المقر الانتخابي على مدار الساعة وحتى نهاية العملية الانتخابية، لافتاً إلى أن الإجراءات الأمنية والتنظيم المتميز ساهما في سهولة و التصويت وسرعته.

كما ثمن السفير التعاون الجاد الذي أبداه أبناء الجالية المصرية وحرصهم على المشاركة الفاعلة في هذا الاستحقاق الثالث والأخير لخريطة الطريق، مؤكداً أن السفارة المصرية في أبوظبي عملت على تهيئة المناخ الملائم للاحتفاء بهذا العرس الديمقراطي، لافتاً إلى أن أعضاء السفارة قاموا بأداء دورهم على أكمل وجه في تعريف الناخبين على طريقة التصويت للقوائم والمستقلين، حسب الدائرة الانتخابية التي يتبع لها الناخب.

كما حث السفير جاد جميع المصريين ممن لهم حق التصويت على الاطلاع على موقع اللجنة العليا للانتخابات، والتأكد من التسجيل في قاعدة بيانات الناخبين، وأيضاً الاطلاع على قوائم وأسماء المرشحين في الدوائر الانتخابية المختلفة على مستوى الجمهورية بعد تحديثها، ومعرفة الموعد المحدد للتصويت سواء المرحلة الأولى أو الثانية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا