• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

رخصة الغد تحاصر البطالة في رأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 فبراير 2007

رأس الخيمة - صبحي بحيري:

لاقى برنامج دائرة التنمية الاقتصادية رخصة الغد الذي استحدثته الدائرة مؤخرا اقبالا كبيرا من المواطنين ، ويهدف المشروع الذي يقدم نوعا جديدا من الرخص التجارية بالامارة الى منح المواطنين فرصا جديدة لمزاولة الاعمال التجارية من منازلهم.

وقال فيصل بن فارس نائب مدير عام الدائرة ان الهدف من منح الرخصة الجديدة التي بدأ العمل بها مطلع العام الجاري هو تخفيف العبء المادي على المواطنين الباحثين عن فرصة عمل دون الحاجة الى محال خاصة وبرسوم رمزية تسدد للدائرة. وأضاف بن فارس ان الأنشطة التي يمارسها من يحصلون على ''رخصة الغد'' تخصص فقط للأنشطة التجارية بعيداً عن ما يهدد الصحة والسلامة على أن يلتزم صاحب النشاط بالشروط التي تحددها الدائرة.

ويسمح لصاحب الرخصة وضع لوحة تجارية لا يزيد طولها على 30 سم وعرضها على 40سم على المنزل ويحصل المشروع المقام برخصة الغد على تسهيلات للمشاركة في المعارض العامة والمناقصات وغيرها من العمليات التسويقية.

وقال عبدالله محمد الشرهان أول حاصل على ''رخصة الغد'' من الدائرة الاقتصادية ان إجراءات استخراج الرخصة بسيطة جداً ومن شأنها حل مشاكل فئات الشباب الباحثين عن فرصة عمل بالإمارة كون إجراءات استخراجها لا تتطلب المزيد من الأموال. وأضاف: رخصتي في مجال التسويق نقدم من خلالها مختلف الخدمات للمؤسسات التجارية بالإضافة الى الخدمات الأخرى.

ويعاني أكثر من ثلاثة آلاف شاب وشابة من البطالة طبقاً لبيانات رسمية وتبذل دائرة شؤون الموظفين جهوداً مكثفة لتوظيف أي أعداد منهم داخل أو خارج الإمارة، وتأتي ''رخصة الغد'' كمحاولة من الدائرة الاقتصادية لتخفيف حدة البطالة وخلق فرص عمل لشباب المواطنين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال