• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ظاهرة تستحق الدراسة في مواجهات «الصقور» و«السماوي»

26 بطاقة ملونة في 3 مباريات!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 أكتوبر 2015

علي شويرب (رأس الخيمة)

لم يكن فوز بني ياس المستحق على مستضيفه الإمارات بثلاثية نظيفة عادياً، حيث اصطاد «السماوي» أكثر من عصفور بحجر واحد، أبرزها المنافسة على صدارة دوري الخليج العربي، بعد أن رفع رصيده إلى 11 نقطة، وكذلك رد اعتباره من خسارتيه أمام «الصقور» ذهاباً وإياباً في الموسم الماضي بنتيجة 2 - 3، إضافة إلى المستوى اللافت الذي قدمه لاعبو بني ياس في مباراة مساء أمس الأول، ضمن الجولة الخامسة، وكان بمقدوره الخروج بـ «غلة» أكبر من الأهداف، خاصة أمام تواضع المنافس الذي لم يشفع له، إقامة المباراة على أرضه ووسط جماهيره، واكتمال صفوفه بعد عودة المصابين، خاصة الأسترالي هولمان الذي ظهر مع «الصقور» في أول مباراة له هذا الموسم، وعلى الرغم من ذلك لم ينجح الفريق في تحقيق أي فوز في الدوري على ملعبه حتى الآن، ليبقي عند رصيده السابق 4 نقاط، محصلة الفوز على الشعب، والتعادل مع الفجيرة.

وما يلفت الانتباه في المواجهات التي تجمع الفريقين هو العدد غير العادي من البطاقات الملونة، وأصبحت السمة الواضحة لكل المتابعين، لأنها تتكرر في لقاءات الإمارات وبني ياس معاً، بدليل أن المحصلة بلغت 26 بطاقة ملونة في آخر ثلاث مباريات في الدوري، وشهد لقاء أمس الأول 7 بطاقات صفراء، وواحدة حمراء، منها أربعة إنذارات لـ «الأخضر»، وبطاقة حمراء للاعبه الحسن صالح، بينما بلغ نصيب «السماوي» 3 إنذارات، وهي محصلة تشير إلى أن المباراة تخللتها مشاهد الخشونة والاحتكاك لدرجة العنف أحياناً، واضطر معها الحكم أحمد عيسى درويش لأن يكون حازماً في قرارته للخروج بالمباراة إلى بر الأمان، خاصة أن مباريات الفريقين لها حسابات خاصة، وغالباً ما تأخذ منحى الإثارة والقوة . وإذا عدنا إلى الموسم الماضي نجد مباراة الدور الأول شهدت 10 بطاقات صفراء، منها 6 إنذارات للإمارات، و4 إنذارات لبني ياس، أما مباراة الدور الثاني، فقد كانت على موعد مع 8 بطاقات صفراء، مناصفة بين الفريقين.

لا شك في أن هذا العدد الكبير من البطاقات الملونة، خاصة الصفراء التي يتلقاها لاعبو الفريقين، يثير الاستغراب، وتحديداً في لقاءاتهما على الرغم من أنهما يختلفان في أهدافهما وطموحاتهما، وهناك فارق بين موقفهما في الدوري، وإذا كان «السماوي»، يبحث عن المنافسة على لقب بطولة الدوري، فإن «الأخضر» يتطلع إلى مركز متقدم في المنطقة الدافئة، لذلك أصبح من الأهمية تدخل الأجهزة الإدارية والفنية للفريقين، من أجل مراجعة هذا الوضع، حتى لا يستفحل بشكل أكبر في مبارياتهما المقبلة، لأن ذلك سوف يؤثر على مسيرتهما في الدوري.

وقلل محمد الطويل إداري الإمارات من أهمية الظاهرة، مشيراً إلى أن ذلك وضع طبيعي يحدث في الكثير من المباريات، ولا يدعو إلى القلق، لأن الاحتكاك وارد في الملعب، في ظل المنافسة والرغبة في الفوز، إضافة إلى الضغط الذي يعانيه اللاعبون، وهذا لا يعني إهمالها أو عدم إلقاء الضوء عليها، ويجب العمل على إعطاء الإرشادات والتعليمات للاعبين بالحد من تلقي الإنذارات، ليس أمام بني ياس فحسب، وإنما في كل المباريات، ويهمنا سلامة لاعبينا، وجميع لاعبي الأندية، وقال الطويل: «إن بعض الحكام يبالغون في إخراج البطاقات الملونة، حتى لا تخرج المباراة عن السيطرة، وهناك حالات لا تستدعي إشهار البطاقات ضد اللاعبين، ولكنها وجهة نظر الحكم التي تحترم، لأنها يأتي ضمن رؤيته للحالات».

عبد الله علي: نتحمل مسؤولية الخسارة

رأس الخيمة (الاتحاد)

قال عبد الله على لاعب وسط الإمارات، إن الخسارة طبيعية بعد المستوى غير المقبول الذي ظهر عليه الفريق، ولا تتناسب مع الاستعدادات الجيدة، إضافة إلى عودة هولمان. وأضاف «تنقصنا الروح القتالية، نتحمل مسؤولية الخسارة، ويجب أن نعوض ذلك في المباراة المقبلة أمام الظفرة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا