• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

واشنطن: لا نبحث عن ذريعة لضرب إيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 فبراير 2007

عواصم ـ وكالات الأنباء: أعلنت الولايات المتحدة الأميركية مجدداً أنها لا تبحث عن ذريعة أو تخطط لشن حرب على طهران، وقالت وزارة الدفاع إنها لا تملك أدلة على تورط القيادة الإيرانية في تهريب أسلحة للعراق، بينما لوحت وزيرة الخارجية الأميركية كونداليزا رايس باستصدار قرار دولي جديد بمعاقبة طهران.

وفي إطار تصعيد الصغوط المالية التي تمارسها الإدارة الأميركية على إيران بسبب برنامجها النووي وصفت الخزانة الأميركية ثلاث شركات إيرانية بنشر أسلحة الدمار الشامل وحظرت الصفقات الأميركية معها. وقالت الخزانة إن الشركات إما مملوكة لهيئة الطاقة الذرية في إيران أو خاضعة لسيطرتها أو تعمل لحسابها. وأعلنت رايس أن واشنطن ستسعى على الأرجح لاستصدار قرار ثانٍ من مجلس الأمن بفرض عقوبات على طهران، لكنها لم تتخذ قراراً بعد. وقالت رايس، في تصريحات للصحافيين: إن بلادها تجري مشاورات مع الأطراف الأخرى بشأن إمكانية إصدار قرار ثانٍ وما سيترتب عليه. واعتبرت أن القرار الأول كان له ''أثر عميق جداً داخل إيران''.

من جهة أخرى قررت الحكومة اليابانية فرض عقوبات تجارية على إيران تشمل تجميد بعض الأرصدة المالية. وبرر كبير أمناء مجلس الوزراء ياسوهيسا شيوزاكي ذلك بإجراءات حازمة بشأن المسألة النووية الإيرانية.

ويبدأ سريان العقوبات اليوم السبت وتشمل تجميد الأرصدة المالية لعشر هيئات و12 فرداً يعتقد أنهم متورطون في برنامج إيران النووي، وفرض حظر على مبيعات المواد والتكنولوجيا والتحويلات المالية التي قد تعزز أنشطتها النووية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال