• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

إسرائيل ترفض وجوداً دولياً بالأقصى

فلسطين تطالب مجلس الأمن بحماية دولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 أكتوبر 2015

نيويورك (وكالات)

طالب المندوب الفلسطيني لدى الأمم المتحدة، رياض منصور، أمس، المنظمة الدولية بتوفير الحماية للفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، «إلى حين» انتهاء الاحتلال الإسرائيلي. وفي جلسة طارئة لمجلس الأمن، عقدت لمناقشة الأحداث في القدس والأراضي الفلسطينية، قال منصور إن »تدنيس الإسرائيليين المسجد الأقصى يشكل استفزازاً للفلسطينيين، وينذر بتحويل الصراع إلى صراع ديني». وحمل منصور «السلطة الإسرائيلية» مسؤولية ما تشهده الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة منذ أيام عدة من أعمال عنف، راح ضحيتها أكثر من 35 فلسطينياً، نجمت عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على المسجد الأقصى. وطالب منصور مجلس الأمن «بالتدخل العاجل» لإيقاف «الانتهاكات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني»، مشدداً على ضرورة محاسبة «المسؤولين الإسرائيليين والمتطرفين الذين يقترفون أعمالاً بشعة» ضد المدنيين. كما قال إن «الوضع متفجر، وعلى مجلس الأمن أن يتحمل مسؤولياته، ويتوجب علينا أن نقوم بكل ما يمكن من أجل وقف إراقة الدماء، وبعد ذلك نبحث الطريقة التي تحمي المدنيين في الأراضي الفلسطينية». وكان مساعد الممثل الدائم لإسرائيل في الأمم المتحدة، دافيد رويت، قد أكد في وقت سابق رفض تل أبيب الحماية الدولية للفلسطينيين، وقال «دعوني أوضح تماماً أن إسرائيل لن توافق على أي وجود دولي» في المسجد الأقصى. وأكد أن ذلك «سيشكل تغييراً في الوضع القائم» حالياً في الأماكن المقدسة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا