• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

يونيفل تنفي اتهامات حزب الله بالتجسس لإسرائيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 فبراير 2007

بيروت - الاتحاد: كشف النقاب في بيروت عن توتر مستتر يدور بين ''حزب الله'' وقوات ''يونيفل'' المعززة في جنوب لبنان على خلفية سلسلة حوادث بين الطرفين، واستباحة الاجواء اللبنانية بطلعات لطائرات استطلاع مجهولة المصدر.

فقد اتهمت وسائل إعلام ''حزب الله'' قوات ''يونيفل'' المعززة باطلاق عدد من طائرات الاستطلاع التي تعمل على جمع المعلومات عن الحزب لحساب إسرائيل، وحذرت من خطورة هذا المنحى الدولي المنحاز إلى الإحتلال.

وذهبت هذه الوسائل الى التأكيد بأن الكتيبة الفرنسية العاملة في اطار ''يونيفل'' المعززة تمتلك خمس طائرات تجسس تضعها في احدى قواعدها في بلدة الطيري في القطاع الغربي من جنوب لبنان، ومهمتها القيام بعمليات استطلاع جوية لرصد تحركات واسلحة الحزب، وتطلق خلال الليل فوق الجنوب لهذه الغاية وتنقل ما تحصل عليه من معلومات إلى إسرائيل.

وسارعت قيادة الكتيبة الفرنسية إلى نفي هذه المعلومات على اعتبار ان اية مهمة لـ''يونيفل'' المعززة من هذا النوع يجب ان تصدر عن مجلس الامن الدولي، وأكدت ان القرار 1701 لا ينص على ذلك. كما نفى الناطق الرسمي باسم القوات الدولية المعززة في جنوب لبنان ميلوش شتروجر امتلاك ''يونيفل'' المعززة لاي طائرة استطلاع، وقال: ''اذا كان مثل هذا الامر وارداً، فانه يتم عبر مجلس الامن بالتنسيق والتعاون مع الدول المشاركة في هذه القوات''.

من جهة ثانية، استأنف فريق الجيش اللبناني المكلف التحقق من نقاط الاعتلام الجديدة التي وضعتها قوات ''يونيفل'' المعززة قبل اسابيع على امتداد الخط الازرق بدءاً من منطقة مروحين وصولاً إلى عيترون في القطاعين الغربي والاوسط، بمشاركة فريق مماثل من القوات الدولية.