• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

نهائي جولة أبوظبي العالمية لكرة السلة الثلاثية

6 فرق إلى النهائيات.. وإجماع دولي على التنظيم المميز

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 أكتوبر 2015

أبوظبي (الاتحاد) تأهلت 6 فرق إلى الدور الثاني من نهائي جولة أبوظبي العالمية لكرة السلة الثلاثية التي تقام بتنظيم مجلس أبوظبي الرياضي في ضوء مساعيه الكبيرة لجعل العاصمة الوجهة الأولى في استضافة أهم الفعاليات الرياضية الدولية. وسيلتقي في الدور الثاني نوفي ساد الوحدة مع فريق مانيلا نورث الفلبيني، وتربوفليتش السلوفيني مع دنفر الأيميكي، ولوبلانا السلوفيني مع نيويورك هارلم، وأخيرا يلاقي كرانيتش السلوفيني ريو البرازيلي، وسيتأهل الفائز من كل مباراة إلى المربع الذهبي ومن بعدها إلى نهائي البطولة. وشهد اليوم الأول للبطولة خوض الفرق المشاركة الـ 12 المقسمة على 4 مجموعات 10 مباريات ضمن الدور التمهيدي، حيث أسفرت نتائج المجموعة الأولى عن فوز فريق نوفي ساد الوحدة مرتين؛ الأولى على فريق ريو البرازيلي 22-8، والثانية على فريق فيلينيوس الليتواني 21-14، وبذلك تأهل كأول الفرق المشاركة إلى دور الربع نهائي. وبنفس المجموعة، فاز فريق ريو البرازيلي على فريق فيلينيوس (الليتواني) بنتيجة (20-18). وفي المجموعة الثانية، حقق فريق لوبلانا السلوفيني الفوز على فريق سانتوس البرازيلي 17-9 الذي خسر مباراته الثانية أمام دنفر الأميركي 10-9، وفي المجموعة الثالثة، فاز فريق تربوفليتش (السلوفيني) على فريق كلوبرزيج البولندي 19-12، وعوض الفريق البولندي خساراته بفوز مهم على فريق نيويورك هارلم الأميركي 16-14، فيما شهدت منافسات المجموعة الرابعة فوز فريق الدوحة القطري على فريق كرانيتش السلوفيني 16-13، في حين عوض فريق كرانيتش خسارته بفوز على فريق مانيلا نورث الفلبيني 21-17، وعاد الفريق الفلبيني إلى سكة الانتصارات بفوزه على فريق الدوحة القطري بنتيجة (16-14). وحققت الجولة في يومها الأول نجاحا غير مسبوق بشهادة دولية، من حيث المستويات الفنية للفرق المشاركة والتنظيم والحضور الذي فاق كل التوقعات. وحضر اليوم الأول من البطولة ايفان مينيني الرئيس الفخري للاتحاد الدولي لكرة السلة، والشيخ سعود بن عبدالرحمن آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة السلة نائب رئيس المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة السلة الثلاثية، ومصطفى ليفينت بيلجن سفير جمهورية تركيا، وأدريان ماتشيليرو سفير جمهورية رومانيا، وأمان نيان رئيس الاتحاد الإفريقي ونائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة السلة، وعبداللطيف الفردان نائب رئيس اتحاد كرة السلة، وأسعد الحسني أمين سر الاتحاد الآسيوي. وأكد الشيخ سعود بن عبدالرحمن آل ثاني أن ما شاهده في ختام الجولة العالمية لكرة السلة الثلاثية في أبوظبي فاق كل التوقعات، لافتاً إلى أن ذلك ليس بغريب على أبوظبي، خصوصاً أنها أصبحت المحطة الأمثل للبطولات الدولية في الرياضات المختلفة. وقال: عند حضوري إلى موقع البطولة فوجئت بالعدد الكبير من الجماهير خارج الملعب والذين يفوقون عدد المتواجدين على المدرجات بشكل كبير، وإن دل ذلك، فإنما يدل على الجهود الكبيرة التي بذلت من أجل تنظيم البطولة والخروج بها بهذا المنظر المهيب وبهذا التنظيم الرائع الأمر الذي يشعرنا بالفخر كخليجيين خصوصاً أننا على يقين أن البطولات لا تأتي إلا إلى الأماكن القادرة على التنظيم. وأضاف: ما نشاهده رسالة واضحة على أن دول الخليج تحظى بقيادات رشيدة تولي فئة الشباب أهمية قصوى باعتبارهم نواة المجتمع من خلال تشجيع الرياضة والمضي بها إلى مستويات متقدمة. وحول موقع إقامة نهائي الجولة العالمية على كورنيش أبوظبي، قال: إقامة فعالية بهذا المستوى على كورنيش أبوظبي تجربة مميزة لا سيما أن البطولة تقام حيث تتواجد الجماهير، ويشارك فيها أفضل اللاعبين على مستوى العالم. وتوجه الشيخ سعود بن عبدالرحمن آل ثاني بالشكر إلى سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي على الرعاية الكبيرة التي يوليها سموه للرياضة والرياضيين من خلال تنظيم واستضافة وتنظيم العديد من البطولات الرياضية العالمية وإعطاء الرياضة أولوية واضحة. كما توجه بالشكر إلى عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي على إعطاء كرة السلة هذا الزخم، مؤكداً أن النجاح الذي حققته البطولة كان نتيجة عمل حقيقي وجهود حثيثة للوصول بها إلى هذا المستوى. بدوره، أثنى ايفان مينيني الرئيس الفخري للاتحاد الدولي لكرة السلة على ما شاهده خلال اليوم الأول من النهائي مشيراً إلى أن المستوى فاق التوقعات من حيث المستويات الفنية للفرق التي شاركت في التصفيات الأولية وكذلك الحضور الجماهيري الذي فاق التوقعات، إضافة إلى تنظيم هذا الحدث بهذا المستوى العالي من الدقة. وأشار إلى أن البطولة حققت نجاحاً لافتاً من كل النواحي بداية بموقع البطولة، وحسن التنظيم، ومستويات الضيافة، والتوزيع في المداخل والمخارج للبطولة، وإعداد الجماهير التي فاقت التوقعات، وكذلك روعة أداء الفرق واستماتتها في الفوز للتأهل إلى الأدوار النهائية، كل تلك الجوانب ساهمت أننا اليوم نستمتع ببطولة متكاملة. عروض شائقة أبوظبي (الاتحاد) تفاعلت الجماهير التي حضرت اليوم الأول مع العروض الفنية والإكروباتية التي شهدتها التصفيات على امتداد ثلاث حصص بين المنافسات. وأبدت الجماهير تفاعلاً كبيراً، لا سيما وأن الفرق قدمت عروضاً فنية جعلت الجماهير تحبس الأنفاس. فعاليات ترفيهية أبوظبي (الاتحاد) شهد موقع بطولة نهائي الجولة العالمية حضوراً جماهيرياً كبيراً تجاوز الـ 3 آلاف متفرج، كما جرت فعاليات مصاحبة تمثلت في مساحات الترفيه المخصصة للأطفال، وملاعب للعب كرة السلة، ومحال لتقديم المأكولات ومحال لبيع الأطعمة والمشروبات، ومناطق مخصصة لعروض سيارات المرسيدس. وصف المنافسة بالشرسة نيان: أبوظبي ملهمة في التنظيم والاستضافة أبوظبي (الاتحاد) أكد أمان نيان رئيس الاتحاد الأفريقي ونائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة السلة، أن أبوظبي حصلت على العلامة الكاملة في استضافة نهائي الجولة العالمية بنجاح منقطع النظير، وقال: في تقديري أن أبوظبي ملهمة في التنظيم الرائع، مشيراً إلى أنه طوال السنوات الماضية لم يشاهد بطولة بهذا الحجم تضم أفضل الفرق العالمية، نافست بشراسة للتأهل إلى الأدوار النهائية، وكل فريق يقاتل للحصول على لقب البطولة. وأشار إلى أن المذهل في نهائي الجولة العالمية التنظيم الرائع وغير المسبوق والذي اهتم بكافة التفاصيل بما فيها هذا الجمع بين الرياضة كمنافسة وبين الجانب الاجتماعي، من خلال تجهيز موقع البطولة بالمستوى الذي يجعله قبل عائلية. وتابع: ما شاهدته من التنظيم الذي تناول كافة التفاصيل دلالة على أن أبوظبي أصبحت تملك من الخبرات القدر الذي يؤهلها إلى استضافة وتنظيم البطولات الدولية، وقال: تحدثت مع ايفان مينيني الرئيس الفخري للاتحاد الدولي حول استحقاق أبوظبي ودعوته إلى أن تتكرر مثل هذه البطولات في أبوظبي، إذ نتمنى أن تكون في أبوظبي العام المقبل. وهنأ أمان نيان الفرق الست التي تأهلت إلى الدور الثاني، مشيراً إلى أن كرة السلة الثلاثية لعبة من الصعب أن التكهن بالفريق القادر على كسب المباراة، لأنها تتميز بالمفاجآت وتعتمد على المهارات الفردية للاعبين. وأضاف: يحق لأبوظبي أن تفتخر بالمستوى الذي حققته في مجال استضافة وتنظيم البطولات الدولية، ونحن بدورنا نهنئهم على ما حققوه من إنجازات في هذا الجانب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا