• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تحليل

واشنطن تعدل استراتيجيتها في سوريا على وقع الضربات الروسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 أكتوبر 2015

واشنطن (وكالات)

تتعالى الأصوات، خاصة من جانب الجمهوريين، في واشنطن لحمل الإدارة الأميركية على توسيع نطاق تدخلها في سوريا وذلك على وقع الضربات الروسية التي أنهت أسبوعها الثاني. ورغم تأكيدات البنتاجون أن الغارات الروسية لن تغير النهج العسكري للولايات المتحدة، إلا أن الكثيرين يرون أن تدخل روسيا من شأنه أن يغير المعادلة ميدانيا لصالح نظام الرئيس السوري بشار الأسد وهو ما كانت تعارضه واشنطن في بداية الأزمة وأصبحت الآن تتقبل فكرته في تغير واضح لموقفها.

وكان السيناتور الجمهوري جون ماكين، الذي ينتقد السياسة الأميركية في الشرق الأوسط منذ فترة، دعا الإدارة الأميركية هذا الأسبوع إلى تعزيز تدخلها العسكري.

ودعا ماكين أيضا إلى إقامة منطقة حظر جوي في سوريا لحماية اللاجئين ومقاتلي المعارضة المسلحة من النظام السوري.

وقال ماكين «سيتعين علينا حماية تلك المناطق من خلال التزام جوي أكبر للائتلاف الدولي والولايات المتحدة وعلى الأرجح من خلال إرسال قوات برية» بينها قوات أميركية.

ودافعت هيلاري كلينتون المرشحة الأوفر حظاً في الحزب الديموقراطي للانتخابات الرئاسية في 2016 عن فكرة إقامة منطقة حظر جوي في سوريا خلال مناظرة تلفزيونية لمرشحي الحزب. كما أوضح جوشوا لانديس مدير مركز الدراسات حول الشرق الأوسط في جامعة أوكلاهوما أن تردد إدارة باراك أوباما في الالتزام عسكريا بشكل أكبر مرده عدم توفر حليف يمكن الوثوق به في سوريا لتدعمه عسكريا. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا