• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

الموبايل يقود أهم ثورة في أفريقيا خلال 100 سنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 فبراير 2007

تتفق آراء الخبراء الذين تدارسوا الوضعية الاقتصادية للقارة السمراء على أن أضخم تغير شهدته أفريقيا خلال السنوات المائة الماضية يعود لـ''الموبايل''. وأصبحت ثورة المعلومات تشكل واحداً من أعظم الأمثلة حول الديناميكية العالية التي يتحلّى بها القطاع الخاص عندما يتولى ابتداع وتوزيع الخدمات في البلدان ذات البنيات التحتية الضعيفة. وشهد قطاع الاتصالات ـ الذي يشكل العصب الأساسي للبنيات التحتية الوطنية، الذي بقي لسنوات طوال أسير الإجراءات البيروقراطية والاحتكار الحكومي في معظم دول أفريقيا، ـ مؤخراً تطوراً هائلاً ترك أثره الكبير على بقية القطاعات.

ومع وصول خدمات الموبايل إلى مناطق أفريقية نائية تفتقر حتى إلى الطرق المعبدة وشبكات تزويد البيوت بالطاقة الكهربائية، تغيرت العادات والإجراءات المتبعة للتعامل بين المستهلكين والتجار والشركات الصغيرة. ومثّلت صناعة بيع أجهزة الموبايل والاشتراك بخدماته بحدّ ذاتها شرارة انطلاق مجموعة متشابكة من النشاطات التجارية والاقتصادية حيث انتشرت دكاكين بيع الأجهزة ومراكز تحصيل الاشتراكات وبيع البطاقات. وبدأت تظهر البوادر الأولى لنشوء علاقات تجارية واقتصادية من نوع جديد بين سكان أفريقيا. الجدير بالذكر أن التكنولوجيا الخليوية مثّلت (قفزة الضفدع) لقطاع الاتصالات في أفريقيا حتى أصبح يحتكم إلى تكنولوجيا القرن الحادي والعشرين في هذا القطاع الحيوي. ومنذ عام ،2002 أطلقت شركة (سيلتيل) المتخصصة بتشغيل خدمات الموبايل والهاتف الثابت في شطري دولة الكونجو، عقدة اتصالية بالموجات متناهية القصر (المايكروويف) بين العاصمتين كينشاسا وبرازافيل اللتين تقعان على مسافتين متباعدتين عن ضفتي نهر الكونجو. وقبل اكتمال هذا الإنجاز المهم، كانت الاتصالات الهاتفية بينهما تتم عن طريق بروكسل وباريس.

وقدرت مصادر البنك الدولي حجم الإنفاق على تطوير قطاع الاتصالات في أفريقيا خلال السنوات الخمس الماضية بـ14 مليار دولار بعد أن اتضحت للشركات المستثمرة السهولة الكبيرة في حصد عوائد خدماتها من دون أي تأخير عن طريق بيع البطاقات ذات القيمة المدفوعة مسبقاً.

135 مليون خط

ووفقاً لإحصائية صادرة عن المعهد الدولي للاتصالات في جنيف، ارتفع عدد خطوط الموبايل في أفريقيا كلها من 15,6 مليون خط عام 2000 إلى 135 مليون خط العام الماضي 2006؛ أو ما يعادل نمواً سنوياً بلغ 54% مقارنة مع النمو العالمي لعدد خطوط الموبايل الذي يبلغ 24% سنوياً. وبالطبع تختلف معدلات نمو عدد المشتركين في خدمات الموبايل من بلد أفريقي إلى آخر؛ فهي الأعلى على الإطلاق في دولة جنوب أفريقيا والأقل في إريتريا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال