• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

أنقرة تطلب 3 مليارات يورو وميركل تزورها الأحد

زعماء أوروبا يقدمون تنازلات لتركيا لحثها على وقف تدفق اللاجئين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 أكتوبر 2015

بروكسل (وكالات) وضع قادة الدول الـ 28 في الاتحاد الأوروبي أمس في بروكسل اللمسات الأخيرة على حملتهم الدبلوماسية الهادفة لوقف تدفق اللاجئين. اجتمع رؤساء الدول والحكومات من مختلف أنحاء الاتحاد الأوروبي في بروكسل أمس في قمة تهيمن عليها تركيا وسوريا. وأصبح الاتحاد الأوروبي في أمس الحاجة إلى مساعدة تركيا للتعامل مع تدفق اللاجئين في مختلف أنحاء القارة. وخلال سنوات من المحادثات حول انضمام تركيا للتكتل كان الاتحاد الأوروبي يقول باستمرار إن أنقرة لديها تقصير فيما يتعلق باحترام حقوق الإنسان ويتهم الكثيرون أردوغان بمواصلة تقويضها. ويشكك كثيرون لاسيما في برلين في الحكمة وراء السماح في أي وقت من الأوقات للبلد الكثيف السكان الأكثر فقرا والذي يغلب عليه المسلمون بدخول الاتحاد. ويعرض الاتحاد الأوروبي على تركيا تمويلا إضافيا للمساعدة في بناء مرافق لأكثر من مليوني سوري . كما تدرس تخفيف شروط التأشيرة للأتراك ابتداء برحلات الأعمال وربما الطلاب على الرغم من أن هذا مرتبط بمعايير قانونية في عملية الدخول إلى الاتحاد الأوروبي. وطلبت تركيا الحصول على ثلاثة مليارات يورو لمساعدتها على استضافة طالبي اللجوء. وقال دبلوماسيون أمس في بروكسل إن تفاصيل هذا الطلب ستناقش خلال القمة. وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أمس إن تركيا تلعب دورا رئيسيا في «المهمة التاريخية» لحل أزمة المهاجرين في أوروبا وإنه يجب على الاتحاد الأوروبي أن يقدم لها دعما أفضل لمساعدتها في التعامل مع تدفق اللاجئين. وقالت ميركل في كلمة في مجلس النواب (البوندستاج) قبل سفرها لحضور قمة بروكسل «من دون شك تلعب تركيا دورا رئيسيا في هذا الوضع». معظم لاجئي الحروب الذين يأتون إلى أوروبا يسافرون عبر تركيا. لن يكون بوسعنا تنظيم أو وقف حركة اللاجئين دون تعاون تركيا». وتعتزم ميركل زيارة تركيا بعد غد الأحد لإجراء محادثات مع أردوغان ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو. وتطرقت ميركل إلى مسألة عضوية تركيا في الاتحاد التي طال التفاوض بشأنها وقالت «سيتم الالتزام بالمعاهدات ومفاوضات الاتحاد الأوروبي مع تركيا جرت دون أحكام مسبقة». وذكر رئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر بأن الدولة المتاخمة لسوريا«أصبحت بوابة عبور لمئات آلاف المهاجرين إلى أوروبا». من جهته قال نائبه فرانس تيمرمانس ان«الاتحاد بحاجة لتركيا وتركيا بحاجة للاتحاد الاوروبي». وفي اطار هذه«التنازلات» وإلى جانب المساعدة المالية المقترحة، أراد الأوروبيون إبداء حسن نية عبر قبول بحث اقامة«منطقة أمنية»كان يطالب بها منذ فترة الرئيس التركي على طول الحدود مع سوريا. وقال مسؤول اوروبي كبير«إنها معضلة فعلية وتدخل روسيا وإيران يجعل الوضع أكثر صعوبة«مشككا في إمكانية إقامة هذا«الملاذ» الذي ترفضه روسيا رسميا. ويتواصل في صربيا كما في بقية أنحاء المنطقة تدفق المهاجرين. والعدد الفعلي يتراوح بين ألفين و5 آلاف يوميا في بريشيفو (جنوب صربيا) ما يتطابق مع عدد المهاجرين الذين يدخلون يوميا إلى مقدونيا في جيفجيليا على الحدود مع اليونان.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا