• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بريطانيا تحدد مشتبهين جديدين باعتداء لوكربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 أكتوبر 2015

لندن (أ ف ب)

أعلنت النيابة العامة في اسكتلندا أمس، أنها حددت هوية ليبيين يشتبه بتورطهما في تفجير طائرة بان أميركان فوق بلدة لوكربي الاسكتلندية في العام 1988، والذي راح ضحيته 270 شخصا.

وقالت النيابة العامة في بيان، إن مسؤولين اسكتلنديين وأميركيين وافقوا «على أن هناك أساساً سليماً في القانون يخول المحققين الاسكتلنديين والأميركيين اعتبار ليبيين مشتبهاً بهما في التحقيق المستمر في تفجير طائرة بان اميركان 103 فوق لوكربي».

وأضاف البيان أن «الشخصين مشتبه في تورطهما إلى جانب عبد الباسط المقرحي»، وأُدين المقرحي في العام 2001 بعملية تفجير الطائرة، وهو المدان الوحيد في هذه القضية.

وأرسل المدعي العام الاسكتلندي أمس طلباً رسمياً الى النائب العام الليبي في طرابلس يحدد فيه المشتبه بهما ويدعوه إلى التعاون.

وأضاف بيان النيابة العامة أن «كبير المحامين والنائب العام الأميركي يطلبون أن تقوم السلطات القضائية الليبية بمساعدة ضباط الشرطة الاسكتلندية ومكتب التحقيقات الفدرالي لاستجواب المشتبه بهما، اللذين ورد اسميهما، في طرابلس».

وأفرجت الحكومة الاسكتلندية عن المقرحي في العام 2009 لأسباب إنسانية بعدما تم تشخيص إصابته بالسرطان، وتوفي في ليبيا في العام 2012.

وأقرت ليبيا في العام 2003 بمسؤوليتها عن التفجير، ودفع نظام الزعيم الليبي السابق معمر القذافي 2,7 مليار دولار (2,4 مليار يورو)، تعويضاً لعائلات الضحايا كجزء من مجموعة من التدابير الرامية إلى التقارب مع الغرب.

ومنذ سقوط نظام القذافي في العام 2011، انتقل محققون بريطانيون وأميركيون إلى ليبيا للتحقيق في وجود شركاء آخرين محتملين في الاعتداء.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا