• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

دبي للخدمات المالية تحبط عملية احتيال كبيرة عبر الإنترنت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 فبراير 2007

دبي ـ مصطفى عبدالعظيم:

أعلنت سلطة دبي للخدمات المالية عن إحباط عملية احتيال واسعة عبر شبكة الإنترنت قامت بها عصابة محترفة باستخدام موقعين مزيفين أحدهما يحمل اسم بورصة دبي للخيارات والآخر باسم مجلس الإمارات العربية المتحدة للسلع المستقبلية، لاستهداف المستثمرين العالميين الراغبين في الاستثمار في مجال تداول العملات والسلع، وتشير التقديرات إلى وقوع عدد كبير من المستثمرين خاصة من أستراليا وسنغافورة فريسة لهذه العملية، فيما تقدر الخسائر الأولية بما يزيد عن 600 ألف دولار تم تحويلها عبر الحساب المصرفي الذي فتحه المحتالون في ماليزيا.

وكشف مسؤولون في السلطة خلال مؤتمر صحفي عقد أمس عن استصدار أوامر مانعة من قبل محكمة مركز دبي المالي العالمي ضد شخص يدعى حسام أبو عمارة الذي تم القبض عليه في دبي وشركة ''جلوبل ستار تيلكوم اند تكنولوجي'' وشركة ''كامبريدج كابيتال تريدنغ'' التي زعمت أنها تقدم الخدمات المالية في مركز دبي المالي العالمي وآخرين، وذلك لاشتراكهم في عملية احتيال استثماري عبر الانترنت، بعد أن أعلنوا بشكل زائف أن بورصة خيارات دبي ومجلس الإمارات العربية المتحدة للسلع المستقبلية هما هيئتان قائمتان في مركز دبي المالي العالمي وأن الشركات المرخصة من سلطة دبي للخدمات المالية هي أعضاء في بورصة خيارات دبي ويمكنها المتاجرة بخيارات العملات نيابة عن المستثمرين. وقال ديفيد نوت الرئيس التنفيذي لـ''سلطة دبي للخدمات المالية'' إن السلطة بدأت تحرياتها حول هذا الموضوع بعد أن تقدم مستثمر أسترالي باستفسار إلى هيئة الأوراق المالية والسلع حول بورصة خيارات دبي ومن ثم قامت الهيئة بتحويله إلى السلطة التي بدأت في تتبع خيوط الموقع والتحري عنه حيث اكتشفت أنه يدار من دبي من قبل بعض الأشخاص وباستخدام مزود انترنت غير محلي. واستبعد نوت في تصريحات لـ ''الاتحاد'' تأثر بورصة دبي للذهب والسلع التي يجري فيها التداول على العملات بهذه العملية، لافتاً إلى أن المحتالين استغلوا اسم مركز دبي المالي العالمي وسلطة دبي للخدمات المالية غطاء لعملياتهم. وأوضح أن التحريات مازالت مستمرة للوصول إلى جميع البراهين والوقوف على عدد الذين وقعوا فريسة عملية الاحتيال تلك، معرباً عن أمله في أن تكون الإجراءات التي تم اتخاذها قد عملت على منع وقوع أي خسائر أخرى.

وأكد أن العملية مدبرة بدقة باستخدام التقنيات الحديثة لإقناع المستثمرين بأن بورصة خيارات دبي الوهمية هي هيئة شرعية تقع في مركز دبي المالي العالمي، مشيراً إلى أن المحتالين بذلوا عناية فائقة في تكوين مستندات تبدو للوهلة الأولى حقيقية لخداع المستثمرين ولإخفاء هويتهم، بعد أن ابتكروا هيئة تنظيمية وهمية لإعطاء الثقة للمستثمرين. وأضاف أن التحريات حول عملية الاحتيال تطلبت تقنيات مراقبة إلكترونية دقيقة وتعاوناً وثيقاً بين السلطات التنظيمية العالمية، لافتاً إلى أن سلطة دبي للخدمات المالية قامت بالتعاون مع هيئة الإمارات للأوراق المالية والسلع وشرطة دبي وعملت عن كثب مع غيرها من الهيئات التنظيمية العالمية مثل سلطة الخدمات المالية البريطانية، ولجنة الأوراق المالية والصرف في الولايات المتحدة الأميركية ولجنة الاستثمارات والأوراق المالية الأسترالية ولجنة الأوراق المالية الماليزية. بالإضافة إلى الأوامر المانعة، ألقت شرطة دبي القبض على شخص له علاقة بعملية الاحتيال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال