• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

أهلي جدة بطل "موقعة بوعريريج"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 فبراير 2007

تصدر أهلي جدة السعودي فرق المجموعة الأولى مؤقتاً عقب فوزه على ضيفه أهلي البرج بوعريريج الجزائري 2-1 في اللقاء الذي أقيم مساء أمس الأول على ستاد الأمير عبدالله الفيصل في جدة في نطاق منافسات الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال العرب.. ورفع الأهلي رصيده إلى 6 نقاط من أربع مباريات مقابل 5 نقاط لأهلي البرج و4 للزمالك المصري ونقطة للقادسية الكويتي.. والأخيران سيلتقيان في ختام منافسات المجموعة.

وسجل هدفي الأهلي مالك معاذ (24) وخالد بدرة (68 من ركلة جزاء) بينما سجل هدف أهلي البرج مموش كمال (49).

وسيطر الأهلي على مجريات المباراة ولاحت له العديد من الفرص الممكنة للتسجيل ولكن لم تستثمر بالشكل المطلوب فضلاً عن تألق الحارس الجزائري كيال مروان الذي تصدى لأكثر من هدف محقق.. وبدأ الأهلي الشوط الأول مهاجماً وكاد أن يفتتح التسجيل في وقت مبكر لولا براعة الحارس الجزائري كيال مروان الذي تصدى لتسديدة محمد مسعد القوية قبل أن يبعدها الدفاع عن منطقة الخطر (4).

وتواصل الضغط من جانب الأهلي رغم افتقاده لعدد من عناصره الأساسية وتوالت الفرص المهدرة عن طريق هيكل قمامدية الذي صوب كرة سهلة في أحضان كيال مروان (9).. ودخل أهلي البرج أجواء المباراة تدريجياً وبادل مستضيفه الهجمات في الوقت الذي واصل فيه حارسه كيال مروان التألق وأنقذ مرماه من هدف محقق عندما تصدى لكرة خالد بدرة التي نفذها من ركلة حرة مباشرة وحولها لركنية (21).. لكن مالك معاذ وضع حداً للفرص المهدرة من جانب زملائه وتمكن من افتتاح باب التسجيل إثر كرة تلقاها على حدود منطقة الجزاء وأرسلها قوية في المقص الأيمن للحارس الجزائري (24).. وكاد بدرة أن يضاعف النتيجة لولا براعة الحارس الذي حول الكرة اللولبية بصعوبة نحو الركنية (35).

ومع بداية الشوط الثاني نجح أهلي البرج في إدراك التعادل إثر كرة نفذها مموش كمال من الركنية باتجاه المرمى مباشرة وفشل الدفاع في إبعادها لتستقر داخل المرمى (49).. لكن الأهلي لم يتأثر بهذا الهدف المبكر وواصل هجومه وتمكن من التقدم من جديد بواسطة ركلة جزاء تسبب فيها البرازيلي كايو ونفذها بدرة بنجاح على يسار كيال مروان (68).. وكاد كايو أن يسجل هدفاً ثالثاً إثر تسديدة قوية ولكن الحارس الجزائري كان لها بالمرصاد (87).

النصر يكسب الفيصلي ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال