• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

الجيش الأميركي يعترف بإسقاط مروحية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 فبراير 2007

بغداد - وكالات الأنباء: اعترف الجيش الأميركي أمس بأن طائرة نقل مروحية تابعة لمشاة البحرية الأميركية تحطمت في محافظة الأنبار الأسبوع الماضي وقتل سبعة جنود على متنها، هي خامس مروحية يسقطها المسلحون خلال ثلاثة أسابيع ولم تسقط نتيجة مشاكل فنية، كما قيل حينه.

وقال المتحدث العسكري الأميركي في بغداد الرائد جيف بول إن الأدلة المبدئية أشارت إلى سقوط الطائرة وهي من طراز ''تشينوك -46 سي نايت'' نتيجة خلل فني، لكن بعد إجراء مزيد من التحقيقات باستخدام كل الوسائل المتاحة تأكد أن سبب الحادث كان نيرانا معادية مضادة للطائرات. وأضاف في بيان رسمي ''حفاظا على أمن الجنود الأميركيين، فإنه لن يتم الإدلاء بأي تصريحات حول التكهنات بشأن القدرات التسليحية لعدونا أو أساليبنا للتصدي له وذلك بسبب دقة وحساسية العمليات خاصة خلال الأحداث الأخيرة''.

وفي وقت لاحق كشف المتحدث باسم الجيش الأميركي في العراق الجنرال وليام كولدويل خلالمؤتمر صحفي في بغداد عن أنها أسقطت باستخدام ''قطعة سلاح متطورة''.

لكنه شدد على أنه لا يعطي ''أي استنتاجات'' بشأن مصدر ذلك السلاح. وأسقطت سبع مروحيات تابعة للجيش الأميركي أو لشركات أمن أميركية خاصة منذ 20 يناير كانون الماضي مما أسفر عن مقتل 28 عسكريا. وهذه أول مرة يقر فيها الجيش بأن المقاتلين تمكنوا من استخدام أسلحة معقدة في مهاجمة طائراته.