• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الجزيرة يستعيد توازنه على حساب «العميد»

«فخر أبوظبي» يعود إلى «درب النصر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 مارس 2016

مراد المصري (دبي) استعاد الجزيرة توازنه، وحقق فوزاً مهماً على النصر بنتيجة 3-2، في المباراة التي أقيمت مساء أمس على ستاد آل مكتوم، ضمن «الجولة الـ21» لدوري الخليج العربي، وتقدم «فخر أبوظبي» إلى المركز السابع مؤقتاً برصيد 28 نقطة، فيما واصل «العميد» تراجعه ونزف النقاط وبقي رصيده عند «النقطة 33» في المركز الخامس. شهدت الدقائق الأولى أفضلية نسبية لمصلحة النصر الذي وصل في أكثر من مناسبة إلى مرمى منافسه، وجاءت المحاولة الأخطر حينما سدد طارق أحمد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها خصيف بمساعدة القائم الأيسر، لترتد الكرة إلى بترويبا الذي مررها إلى نيلمار المتحفز، والذي سددها، لكن خصيف كان لها بالمرصاد، وأنقذ مرماه من فرصة هدف محقق في الدقيقة 15. وتراجع الحكم عن طرد أحمد الياسي، بالبطاقة الصفراء الثانية، حينما أشار الحكم المساعد إلى أن تداخله ضد مبخوت مهاجم الجزيرة الموجود في التسلل في الدقيقة 32. ونجح الجزيرة في فرض أفضلية في النصف الثاني من الشوط، وحصل على ركلة، جزاء بعد أن تعرض خلفان مبارك للعرقلة من علي العامري، ترجمها علي مبخوت بنجاح على يسار الحارس معلناً عن الهدف الأول في الدقيقة 43. وجاءت بداية «فخر أبوظبي» قوية في الشوط الثاني، حينما انتظر ثواني معدودة، لينطلق مبخوت الذي تسلم كرة خلف المدافعين، لم يتوان في تسجيلها معلناً عن الهدف الثاني للجزيرة في الدقيقة 46. وقلص كيمبو إيكوكو الفارق سريعاً، حينما سدد كرة قوية من ركلة حرة مباشرة، ارتدت من العارضة، وسكنت شباك السناني في الدقيقة 50. وانفرد مبخوت بالحارس شمبيه وتجاوزه، لكن الكرة كانت سريعة لم يستطع اللحاق بها، ليمر بجوار المرمى الخالي، ثم عاد اللاعب نفسه وخطف الكرة وواجه الحارس لكن تسديدته جاءت ضعيفة، وتصدى لها شمبيه، في أبرز لقطات الشوط الثاني، وتمكن البديل سالم علي من الانطلاق بهجمة ثنائية ترجمها بنجاح داخل شباك النصر في الدقيقة 88، محرزاً الهدف الثالث للجزيرة، وقلص بترويبا النتيجة بهدف ثانٍ للنصر في الدقيقة 89.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا