• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

أخبار الساعة: خطاب رئيس الدولة "برنامج عمل للمرحلة المقبلة"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 فبراير 2007

قالت نشرة '' أخبار الساعة '' ان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله '' حدد في خطابه الذي وجهه إلى '' المجلس الوطني الاتحادي'' في افتتاح دور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي الرابع عشر معالم المرحلة المقبلة وعرض الخطوط العريضة لبرنامج العمل الوطني الذي يحقق أهداف مرحلة التمكين وأكد ثوابت دولة الإمارات العربية المتحدة التي تمثل إطارا قويا لسياساتها وتوجهاتها على المستويين الداخلي والخارجي.

وأكدت النشرة الصادرة عن مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في افتتاحيتها أمس تحت عنوان '' برنامج عمل للمرحلة القادمة '' ان قراءة ما جاء في خطاب صاحب السمو رئيس الدولة تشير إلى مبادئ ثلاثة تحكم العمل الوطني على الساحة الداخلية أولها الطموح الذي لا تحده حدود والقائم على معطيات موضوعية من العمل والإنجاز والعلم والتخطيط وثانيها التوازن الذي يحفظ استقرار المجتمع وحيويته سواء فيما بين القطاع العام والخاص أو بين الجوانب المادية والثقافية والبيئية في العملية التنموية أو بين التنمية ومتطلبات الحفاظ على البيئة مشيرة الى أن في هذا الإطار أكد صاحب السمو رئيس الدولة أن الاهتمام بالقطاع الحكومي والارتقاء بقدراته وكفاءته لا يتعارض مع التوجه العام للدولة بتقوية القطاع الخاص وتعزيز دوره وتعظيم حصته في عملية التنمية كما أكد سموه '' أن مشروع التطوير الطموح الذي نستشرفه لدولتنا اليوم هو مشروع نهضوي واسع الأفق لا يختزل الحياة في اقتصادها على أهميته وإنما يتجاوز ذلك للأخذ بالأبعاد الثقافية والمجتمعية والمعنوية والنفسية'' وشدد سموه على أنه مع التمسك بسياسات الاقتصاد الحر والتوسع في السياحة والصناعة والعمران إلا أنه ضد أي توجه استثماري من شأنه أن يدمر البيئة ويشوه الهوية ويهدد الأمن المبدأ الثالث هو تعميق المشاركة الشعبية في عملية التنمية بأبعادها المختلفة من منطلق الإيمان بأن الفرد هو صانع هذه التنمية وهدفها في الوقت نفسه.

وأضافت أنه على المستوى الخارجي أعاد صاحب السمو رئيس الدولة تأكيد المبادئ الراسخة التي أرستها دولة الإمارات في علاقاتها الدولية منذ إنشائها والتي تتمثل في الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وبناء العلاقات على أساس المصالح والجنوح إلى السلم والحوار والالتزام بالمواثيق الدولية وتعزيز علاقات التآخي الأزلية بين أبناء منطقة الخليج مؤكدة أن هذه كلها مبادئ جعلت الإمارات مثالا للحكمة في سياستها الخارجية وعنوانا للدعوة إلى السلام العالمي وتسوية المنازعات بالطرق السلمية كما ضمنت لها الالتفات إلى تنميتها الداخلية التي منحتها الريادة في منطقتها ورفعتها في أعين العالم كله.

ولفتت '' أخبار الساعة '' في ختام افتتاحيتها الى أن خطاب صاحب السمو رئيس الدولة '' حفظه الله '' بمناسبة افتتاح الدورة الجديدة لـ ''المجلس الوطني الاتحادي'' يترجم بوضوح رؤية القيادة لأهداف مرحلة التمكين وهي الأهداف التي أصبح لكل مواطن إماراتي في أي موقع كان دور أساسي ومباشر في تحقيقها.

''وام''

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال