• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

حصد الإعجاب هو المعيار

«السيلفي» على محك الثقة بالنفس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 أكتوبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

يعد نشر الصور الشخصية المأخوذة على طريقة «سيلفي» على وسائل التواصل الاجتماعي، جزءاً من عملية نضج الشباب في العصر الحالي. إلا أن أبحاثاً تقول إن عدد الـ«لايكات» التي تحصدها الصور ترتبط ارتباطاً وثيقاً بمشاكل الصحة العقلية، ومن بينها الاكتئاب واضطراب تشوه الجسم.

ووفق بحث جديد، هناك أكثر من مليون فتاة في بريطانيا تعاني انخفاض الثقة بأجسادهن، وأظهر البحث أن ثلثيهن يشعرن بأنهن «أجمل» على الإنترنت مما هن عليه في الحياة الواقعية، وفق ما نشره موقع «dailymail». ولا يمكن الاستهانة بتأثير وسائل التواصل الاجتماعي على الفتيات، لاسيما في سن المراهقة، حيث تزداد الأمور سوءاً عندما يتقدمن في السن.

وفي حين يكون تفاعل الفتيات الصغيرات على وسائل التواصل الاجتماعي في بادئ الأمر إيجابياً، مع تأكيد 70 في المائة من الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 13 إلى 17 عاماً بأنهن يستطعن التعبير عن أنفسهن الحقيقية على الإنترنت، إلا أن ذلك يتغير مع تقدمهن في السن لكونهن يصبحن أكثر وعياً بمظهرهن، وفق البحث الذي، ترعاه العلامة التجارية «دوف».

وأدت هذه النتائج «المروعة» للبحث الذي شاركت فيه أكثر من ألف فتاة تتراوح أعمارهن بين 13 و 23 عاماً من جميع أنحاء المملكة المتحدة، إلى إطلاق العلامة التجارية حملة بعنوان «لست بحاجة إلى الإعجاب» لتشجيع الشابات على تعزيز ثقتهن بأنفسهن بدلاً من أن يكون رهين «لايكات» وسائل التواصل الاجتماعي.

ويشار إلى أن اضطراب تشوه الجسم الذي يشعر معه الشخص بقلق مفرط بسبب عيب في شكل أو معالم جسمه، ويتطور ليصل إلى درجة شديدة من الاكتئاب والقلق، أو لاضطرابات قلق أخرى مثل العزلة الاجتماعية، وهو غالباً من يظهر في سن المراهقة، ويؤدي إلى نتائج نفسية وخيمة تبدأ بالانسحاب الاجتماعي، وتدني احترام الذات، وانخفاض الأداء الأكاديمي، وقد تنتهي بالانتحار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا