• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

"تعتيم إعلامي" في عمومية جمعية الإمارات للتأمين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 فبراير 2007

دبي- مصطفى عبد العظيم:

عقدت جمعية الإمارات للتأمين اجتماع الجمعية العمومية العادية ال 20 لها أمس في دبي وسط غياب كامل للشفافية الإعلامية التي باتت الغالبية العظمى من الوزارات والمؤسسات والدوائر الحكومية في الدولة تتحلى بها والتي تجلت في أسمى صورها أمس الأول عندما تم انتخاب رئيس المجلس والوطني الاتحادي أمام الجميع وحضور وسائل الإعلام لجلسات المجلس في دورته الجديدة.

وفوجئ الصحافيون بعد 5 دقائق من بدء أعمال الجمعية العمومية وإلقاء رئيس مجلس إدارتها الشيخ فيصل القاسمي لكلمته بمطالبتهم بضرورة مغادرة القاعة وعدم حضور الجمعية رغم قيام جمعية الإمارات للتأمين بتوجيه الدعوة للصحافيين لتغطية اجتماع عموميتها العادية لانتخاب مجلس إدارة جديد في نفس يوم الانعقاد.

وفي وقت أشاد فيه إعلاميون بما حققته الجمعية من إنجازات خلال العام المنصرم خاصة على صعيد تنظيم قطاع التأمين الذي عانى لسنوات طويلة من التخبط، إلا أنهم في الوقت ذاته استاءوا من عدم اهتمام الجمعية بالدور الإعلامي والتعامل السلبي مع ممثلي وسائل الإعلام خاصة من قبل المسؤول الإعلامي للجمعية.وكان الشيخ فيصل القاسمي قد افتتح الاجتماع بكلمة استعرض خلالها إنجازات الجمعية في العام 2006 والتي ساهمت في تطوير صناعة التأمين في الدولة مثل الانتهاء من التصور النهائي لمشروع قانون التأمين الإلزامي من حوادث المركبات، والتعديلات التي تم إجراؤها على الوثيقة الموحدة للتأمين على المركبات ضد المسؤولية المدنية والتي أقرت من وزارة الاقتصاد، بالإضافة إلى قيام الجمعية بوضع العديد من المعايير والضوابط اللازمة وسلوكيات العمل لتنظيم مهنة وسطاء التأمين، وتعديل نظام الاسترداد المطبق حاليا بين شركات التأمين.من جهة أخرى سبق عقد عمومية جمعية الإمارات للتأمين اجتماع آخر للجمعية العمومية العادية الخامس عشر لهيئة التنسيق لشركات التأمين وإعادة التأمين الخليجية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال