• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«فيات» تسعى للاستفادة من أزمة «فولكسفاجن» لزيادة مبيعاتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 أكتوبر 2015

برلين (د ب ا)

في محاولة من جانبها للاستفادة من فضيحة تلاعب مجموعة فولكسفاجن الألمانية، أكبر منتج سيارات في أوروبا، بمعدلات عوادم سياراتها التي تعمل بالديزل (السولار)، أطلقت مجموعة فيات كرايسلر الإيطالية الأميركية لصناعة السيارات برنامجاً يمنح أصحاب سيارات فولكسفاجن خصماً قدره 1500 يورور (1700 دولار) عند شراء إحدى سيارات فيات-كرايسلر، والتنازل عن السيارة فولكسفاجن.

ووفقاً للأرقام المتاحة، فإن فولكسفاجن باعت حوالي 650 ألف سيارة، مزودة بالبرنامج غير القانوني للتلاعب بنتيجة اختبارات عوادم السيارة الذي اعترفت فولكسفاجن بوجوده.

وتشمل قائمة السيارات المزودة بهذا البرنامج غير القانوني السيارات التي تعمل بالديزل من إنتاج فولكسفاجن وأودي وسيات وسكودا. ويصل العدد الإجمالي لهذه السيارات في مختلف أنحاء العالم إلى حوالي 11 مليون سيارة.

ورفض متحدث باسم فيات التعليق رسمياً على برنامج الاستبدال الذي يشمل كل منتجات المجموعة الإيطالية الأميركية بدءاً من سيارات فيات الصغيرة وحتى السيارة كرايسلر جيب متعددة الأغراض ذات التجهيز الرياضي (إس.يو.في). في الوقت نفسه أعرب موزعو سيارات إيطاليون عن شكهم في نجاح حملة فيات، على أساس أن التجار قد يترددون في قبول سيارات مجموعة فولكسفاجن التي قد يتم استدعاؤها على مستوى أوروبا لإصلاح الخلل.

كانت الحكومة الألمانية قد أكدت الأسبوع الماضي تقديم فولكسفاجن اقتراحاً لاستدعاء السيارات المزودة بمحرك الديزل إي.أيه 189 سعة 1,6 لتر الذي يعمل بالديزل لإصلاح مكوناته، واستدعاء السيارات ذات المحرك سعة 1,2 لتر وسعة 2 لتر لإصلاح برامج الكمبيوتر الموجودة فيها.

وقالت وزيرة البيئة الألمانية باربره هندريكس أمس: «إن على الحكومة أن تدرس إلغاء الإعفاءات الضريبية لسيارات الديزل وتشجع السيارات الكهربائية، لكنها أوضحت لاحقاً أن رفع الضرائب على سيارات الديزل ليس على جدول الأعمال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا